المتهمون رأوا سيارات فارهة أمامها ولم يلاحظوا وجود أشخاص فيها

بدلة مرصعة بالألماس ومجوهرات بـ 22 مليون درهم حصيلة سطو على فيلا في دبي


أحالت النيابة العامة في دبي إلى محكمة الجنايات عصابة تشيلية، تتكوّن من ثلاثة زائرين، سطوا على فيلا في دبي، كان أصحابها قد تركوا أبوابها مشرّعة، فسرقوا منها ساعات ومجوهرات وأغراضاً ثمينة، منها بدلة رجالية مرصعة بالألماس. وقدر إجمالي المسروقات بـ22 مليون درهم.

وأقرّ المتهم الأول بأنه حضر إلى الدولة مع المتهمين الآخرين، وتوجهوا إلى منطقة تلال الإمارات، حيث حددوا إحدى الفيلات، بعدما لاحظوا أنها من دون سور، ويمكن دخولها من الخلف عبر سلم خارجي يؤدي إلى شرفة في الطابق الأول، ووزعوا الأدوار في ما بينهم، ثم انصرفوا، وعادوا إليها مساء.

وأضاف المتهم أنه دخل مع أحد زميليه بعد ارتدائهما قناعين، فيما ظل المتهم الثالث يراقب المكان من الخارج.

وقال إنه اتجه لكسر باب الشرفة، لكنه فوجئ بأنه كان مفتوحاً، فدخل منه هو وزميله إلى الفيلا، ثم أغلقا الباب خلفهما حتى لا يدخل شخص آخر، وسرقا ساعات يد فخمة ومجوهرات ثمينة من الذهب والألماس، ونظارات نسائية وحقائب يد، ثم فرا من الفيلا بالطريقة ذاتها، وتوجها إلى مكان انتظار صديقهما الثالث، وانتقلوا من هناك إلى الفندق الذي نزلوا فيه بمنطقة ديرة. لكنهم فوجئوا بشرطة دبي تقبض عليهم في ردهة الاستقبال في الفندق، صباح اليوم التالي.

وذكر صاحب الفيلا التي تعرضت للسطو أن فيلته كبيرة جداً، إذ تتكوّن من عدد كبير من الغرف، وقاعة سينما، ونافورة، ومسبح، لافتاً إلى أن أحد موظفيه ذهب للتدقيق على حالها، فاكتشف أن الأغراض مبعثرة في غرفتين، وأخبره بذلك فوراً فتوجه مع زوجته إلى هناك، وصدما من الوضع، واتصلا بالشرطة، التي اكتشفت أن المتهمين سرقوا 14 ساعة ثمينة تخص زوجته، يزيد ثمنها على خمسة ملايين درهم، وحقائب نسائية، يقدر ثمنها بنحو 60 ألف درهم، ومجوهرات تقدر قيمتها بنحو 16 مليون درهم، إضافة إلى أغراض أخرى، منها فصوص ألماس ومبالغ عملات مختلفة، ونظام تشغيل صوتي، ومجموعة ماكياج، لافتاً إلى أن الكلفة الإجمالية للمسروقات تصل إلى نحو 22 مليون درهم. وأكد أنه لا يعرف تفاصيل بقية المسروقات، إذ لم يستطع حصرها، لأنها كثيرة، فقد سرق اللصوص كل ما وقعت عليه أيديهم، حتى شراشف السرير، التي تقدر قيمتها بنحو 800 دولار.

وقال شاهد من شرطة دبي إن العصابة استهدفت الفيلا حين رأى أفرادها سيارات فارهة تقف أمامها، ولم يشاهدوا ما يوحي بوجود أشخاص في داخلها.

وتابع أنهم دخلوا الفيلا بسهولة، عبر السلم الخلفي، وتوجهوا إلى صالة علوية، وسرقوا محتويات الغرف من المجوهرات والمبالغ المالية، بعد كسر الأدراج، ثم خرجوا من الفيلا عن طريق النافذة، ودخلوا إلى جناح آخر فيها، وسطوا على محتوياته كذلك، ومنها بدلة مرصعة بالألماس.

14 ساعة يد ضمن مسروقات تخص الزوجة ويزيد ثمنها على خمسة ملايين درهم.

طباعة