<![CDATA[]]>
<

اتهام نجمة سينمائية مصرية بالاعتداء على سائح وأسرته في دبي

تواجه نجمة سينمائية مصرية تهمة الاعتداء على أسرة أميركية، تشمل أباً من أصل مصري، وزوجته وابنته (11 عاماً)، داخل فندق «أتلانتيس»، أواخر الشهر الماضي، كما اتهمت الفنانة المعروفة الأب والأم بالاعتداء عليها بدورهما في بلاغ سجلته شرطة دبي.

وبحسب تقارير الشرطة، فإن بلاغاً ورد عن الواقعة، يوم 29 يونيو الماضي، وأرسلت دورية إلى الفندق، وانتقل جميع أطرافها إلى مركز الشرطة المختص، حيث أدلوا بأقوالهم، وفي ظل إصرار كلٍّ منهم على موقفه، وجهت إلى طرفي الواقعة تهمة الاعتداء المتبادل، وتم إجراء اللازم.

وبحسب مصادر، فإن السائح الأميركي لجأ إلى قنصلية بلاده، التي أحالته إلى المستشار القانوني حسن الحايس، بمكتب الرواد للمحاماة في دبي، وتوجه بناء على توصية الأخير إلى مستشفى راشد، حيث خضع هو وزوجته وابنته لفحص طبي، وحصلوا على تقارير تفيد بتعرضه هو وزوجته وابنته لإصابات مختلفة، شملت خدوشاً وكدمات وعضات.

وتعذر التواصل مع الفنانة، التي شوهدت في مركز الشرطة لاحقاً، كما تعذر جمع الطرفين حتى الآن، لإنهاء الواقعة بالصلح بينهما.

وشرح الأب، في إفادته، بأنه فوجئ بامرأة لا يعرفها تصرخ في وجه ابنته (11 عاماً)، وتسبها باللغة العربية، قائلة: «يا حيوانة»، لكن الفتاة لم ترد لأنها وشقيقها الأًصغر لا يجيدان «العربية».

وأضاف السائح (47 عاماً): «اتجهت سريعاً إلى تلك المرأة، وأخبرتها بأن ابنتي لا تفهمها، ولا مبرر للصراخ بهذه الطريقة، فتطاولت علينا بـ(الإنجليزية)، وادعت أن ابنتي قامت بتصويرها أثناء جلوسها على المسبح بزيِّ السباحة».

وأشار إلى أنه لم يكن يعرف تلك المرأة من الأساس، وأخبرها بذلك، مؤكداً أن ابنته كانت تصور شقيقها (خمس سنوات)، في ملعب المطعم الذي شهد الواقعة، وأنها لا تعرفها حتى تصورها. فردت الفنانة شارحة عن هويتها ثم هجمت على زوجته وعضتها، وهاجمت ابنتها وخدشتها وعضتها، وأخذت منها هاتفها وكسرته، بينما هجمت عليه امرأة أخرى، كانت بصحبتها، تبين لاحقاً أنها شقيقتها، وعضته في كتفه.

وعلمت «الإمارات اليوم» أن الواقعة لم تُحَلْ بَعْدُ إلى النيابة العامة، ولاتزال في مركز الشرطة المختص، الذي توجهت إليه الفنانة أمس.