شراكة متحف المستقبل وهيئة الطرق تضيء على أفكار واعدة

دبي تستشرف التنقل في مدن الغد.. تاكسي جوي وبدلات نفاثة للأفراد

«المستقبل اليوم» يعرض مجموعة من أبرز الابتكارات المستقبلية في قطاع النقل من حول العالم. من المصدر

دخل متحف المستقبل، المنصّة العالمية التي تجمع أبرز المبدعين والمبتكرين، في شراكة مع هيئة الطرق والمواصلات بدبي، تهدف إلى استشراف مستقبل آفاق وابتكارات التنقل في مدن ومجتمعات الغد، وتسليط الضوء على الأفكار والحلول الإبداعية من أنحاء العالم لتطوير خيارات التنقل الذكي.

وتدعم الشراكة أهداف المتحف الذي يُعدّ مختبراً مفتوحاً يهدف إلى تعزيز الابتكار وتوليد واختبار الأفكار في المجالات التنموية التي تتعلق بالتحديات التي تواجهها المجتمعات، خصوصاً في قطاعات الصحة، والتعليم، والمدن الذكية، والطاقة، والنقل.

وفي إطار الشراكة بين المتحف وهيئة الطرق والمواصلات بدبي، سيقدم معرض «المستقبل اليوم»، مجموعة من أبرز الابتكارات المستقبلية في قطاع النقل من حول العالم، انطلاقاً من دور المتحف، الذي يشكل حاضنة للمستشرفين العالميين ومختبراً شاملاً لتقنيات وأفكار مدن المستقبل.

وقال المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، مطر الطاير، إن «المتغيرات المتسارعة والتطوّر التكنولوجي والصناعي الذي أحدثته الثورة الصناعية الرابعة، لاسيما في مجال تقنيات التنقل ذاتي القيادة، تسهم في إعادة تشكيل مستقبل التنقل، وتوفير وسائل نقل جديدة وتطوير الوسائل الحالية لمواكبة التطوّرات، على النحو الذي يتماشى مع التوجهات المستقبلية، إذ يتوقع زيادة الطلب على نقل الركاب في قطاعي النقل الجماعي والتنقل المشترك».

وأضاف: «انطلاقاً من توجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومتابعة سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، تعمل هيئة الطرق والمواصلات على ترجمة رؤية وتوجيهات سموّهما على أرض الواقع، من خلال إجراء الاختبارات التجريبية على أنماط مختلفة من المركبات ووسائل النقل ذاتية القيادة، وكذلك تطوير البنية التحتية لخدمة المركبات ذاتية القيادة والتاكسي الجوي في المستقبل، وتعزيز تقبل المجتمع لهذه التكنولوجيا».

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، خلفان جمعة بلهول، إن «دبي تمثل وجهة عالمية مثالية لعرض تصورات ونماذج شبكات التنقل الحضري الذكي والمستدام لمجتمعات المستقبل القائمة على الابتكار، باعتبارها عاصمة عالمية لاستشراف المستقبل ومنصّة للتعاون العالمي لابتكار حلول مستقبلية غير مسبوقة، وسعداء بالشراكة مع هيئة الطرق والمواصلات بدبي الرائدة في تطوير منظومة نقل متكاملة لإلقاء الضوء على الحلول الذكية والتقنيات الواعدة التي ترسم آفاق مدن المستقبل، لاسيما في مجال التنقل».

وتابع: «ستتيح الشراكة عرض مجموعة من الابتكارات في مجال التنقل الذكي ضمن معرض المستقبل اليوم، الذي يتيح للمبتكرين والعلماء والمهتمين بالمستقبل من أنحاء العالم التعرف إلى أحدث التقنيات واختبارها واستلهام الحلول الممكنة لصنع مستقبل أفضل للمجتمعات البشرية».

ويحفل المعرض بأحدث الابتكارات وأفضل التقنيات التي طورتها كبرى المؤسسات والشركات الدولية، في مجالات متعددة من أهمها الطاقة والاستدامة وإدارة المدن والتنقل والغذاء.

يسهم معرض «المستقبل اليوم» في تحقيق أهداف متحف المستقبل من خلال إلهام الزوار، وتشجيعهم على رؤية المستقبل وتطوير أفكاره من منظورهم الخاص. ويخصص المعرض مساحاته لابتكارات في مجموعة من المجالات، من ضمنها الفضاء، والاستدامة، والصحة، والنقل، والمدن، والتكنولوجيا.

وتتيح الشراكة مع هيئة الطرق والمواصلات عرض نماذج لابتكارات في قطاع النقل، منها المركبة ذاتية القيادة، ومركبة ذاتية القيادة للتنقل المشترك، والمركبة الجوية ذاتية القيادة، والدرّاجات الكهربائية، وبدلات طائرة نفّاثة مخصصة للأفراد، وطائرات مسيّرة لتوصيل اللوازم الطبية، وروبوتات توصيل السلع والمشتريات.


حلول خضراء

يقدم معرض «المستقبل اليوم»، في متحف المستقبل، مجموعة من الأفكار والحلول المبتكرة المطروحة حالياً على مستوى العالم، وفي مراكز الأبحاث والتطوير، للإسهام في توفير وسائل نقل جماعي خضراء مستدامة وصديقة للبيئة.

وتقدم المفاهيم والنماذج التي يراها زوار المتحف، خلال المعرض، حزمة من الحلول المبتكرة والواعدة لشبكات نقل حضرية أكثر استدامة. وتعرض هيئة الطرق والمواصلات تقنية الشحن اللاسلكي الديناميكي للمركبات والحافلات الكهربائية أثناء سيرها دون توقف، باستخدام الرنين المغناطيسي الموجه (SMIFR Shaped Magnetic Field in Resonance)، والتي اختبرت على الأرض في دبي، وهي قابلة للتركيب تحت الطرق وضمن بناها الأساسية لتوفير حلول ذكية للشحن اللاسلكي للمركبات والحافلات الكهربائية حتى أثناء تنقلها في المدينة.

مطر الطاير:

«المتغيّرات المتسارعة، لاسيما في مجال تقنيات التنقل ذاتي القيادة، تسهم في إعادة تشكيل مستقبل التنقل، وتوفير وسائل نقل جديدة وتطوير الوسائل الحالية».

طباعة