70 ألف درهم تعويضاً لامرأة أصابها زوجها بعاهة

قضت محكمة العين الابتدائية بإلزام رجل أن يؤدي إلى زوجته مبلغ 70 ألف درهم  تعويضاً عن الأضرار المادية والأدبية التي أصابتها، جراء اعتدائه عليها، وإحداث إصابات بها، أعجزتها عن أعمالها الشخصية مدة لا تزيد على 20 يوماً، ونتجت عنها إصابتها بعجز في الكتف الأيسر، بلغت نسبته 30%.

وفي التفاصيل، أقامت امرأة (عربية) دعوى قضائية ضد زوجها، طالبت بإلزامه بأن يؤدي لها 100 ألف درهم تعويضاً جابراً للأضرار المادية والأدبية التي أصابتها جراء الاعتداء عليها، مشيرة إلى أنه اعتدى عليها بالضرب، وأحدث بها إصابات عدة في عظمة الكتف، والتواء في رباط المفصل العضدي، وألماً في الرقبة والقدمين، وتمت إدانته عن ذلك الفعل بموجب حكم جزائي، وقدمت عدداً من التقارير الطبية سنداً لدعواها، فيما قدم الحاضر عن الزوج مذكرة جوابية على الدعوى، طلب فيها رفض الدعوى.

فيما أظهر تقرير الطبيب الشرعي المنتدب من المحكمة، أن الإصابات التي تعرضت لها الزوجة عبارة عن كسر في رأس عظم العضد الأيسر، وإصابة مفصل الكتف، وتم إجراء تدخل لاستئصال جزئي للمفصل وطرف عظم العضد، واستقرت حالتها الصحية، وتخلّف عنها وجود محدودية في حركة مفصل الكتف الأيسر في الرفع إلى أعلى، ومحدودية في حركة الدوران وإرجاع الذراع إلى الخلف، مع وجود ضمور بسيط في عضلات الطرف العلوي الأيسر، وعدم القدرة على حمل الأوزان باليد اليسرى، وألم مستمر، ما يشكل عاهة مستديمة، تقدر نسبتها بـ30% من منفعة الطرف العلوي الأيسر.

وأفادت المحكمة في حيثيات الحكم بأن الثابت من أوراق الدعوى إدانة المدعى عليه بموجب حكم جزائي عن تهمة الاعتداء على سلامة جسم المدعية، مشيرة إلى أن تقرير الطبيب الشرعي، الذي تطمئن إليه المحكمة، انتهى إلى نتيجة مفادها أن حالة المدعية الصحية استقرت، وتخلّفت عنها عاهة مستديمة تقدر بـ30%، وتستحق فيه حكومة عدل عما أصابها من ضرر مادي، يتمثل في الإصابات التي لحقت بها من جراء الحادث المشار إليه، كما تستحق تعويضاً عن الأضرار الأدبية التي أصابتها من حزن وأسى وحسرة في شعورها وعاطفتها إحساسها، نتيجة الإصابات سالفة الذكر، وحكمت المحكمة بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي للمدعية تعويضاً بمبلغ قدره 70 ألف درهم، طبقاً للوارد في الأسباب، وإلزامه بالمصروفات ومقابل أتعاب المحاماة.

طباعة