بالفيديو.. جاكوار 1963 تسترجع ملامحها الأصلية في دبي

مصادفة غريبة قادت رجل الأعمال البريطاني المقيم في دبي، فيدريك بيندلي، إلى السيارة التي كان يحلم باقتنائها وهو طفل صغير في المملكة المتحدة.

جاكوار (إس) موديل 1963 التي ظهرت في بريطانيا أيقونة للسيارات الرياضية التي تجمع بين الهيكل الجذاب والمحرك الجديد كلياً بسعة محرك 3.8 لترات.

هذه السيارة كانت حلم الشباب بين عامي 1963 و1968، بينما استحوذت على اهتمام فيدريك بيندلي لسنوات طويلة، وبقي يبحث عن واحدة منها إلى أن وجدها في الولايات المتحدة عام 2017 وأحضرها إلى دبي، لتدخل مرحلة العودة لأصولها في الهيكل واللون والتصميم الداخلي والمحرك.

قاد فيدريك سيارته جاكوار 1963 من الميناء إلى ورشة بمنطقة القوز في يوم حار ورطب من يوليو عام 2017، وقال فيدريك لـ«الإمارات اليوم» إن «السيارة كانت في حالة بعيدة عن الأصل تماماً، وتبدو عجوزاً بلونها الأسود (الباهت)، وهو لون غير أصلي حسب رقم القاعدة، وكانت تعاني إهمالاً من الداخل، وفي المحرك».

قام المالك الجديد بالاستعانة بخبرة ورشة متخصصة بالسيارات الكلاسيكية في دبي، وتمكن من إعادة السيارة إلى الأصل، وأصبحت بلونها الأصلي الأحمر «ريغال ريد».

وأضاف فيدريك: «للسيارة مكيف هواء يتناسب مع طبيعة الطقس بالدولة، ومولد كهربائي معدل لهذه الغاية، مع تحويل السيارة إلى موفرة للطاقة بفضل التقنيات الحديثة التي لم تكن متواجدة عند تصنيعها».

ويرى فيدريك أن ميزة سيارته جاكوار 1963 ليست فقط في المحرك ذي الـ6 أسطوانات، الذي يولد قوة 180 حصاناً، لكنها تأتي من العزل القوي للأبواب والنوافذ، بحيث تحافظ هذه السيارة على البرودة في الصيف، وهو ما تفوّق به الصانع البريطاني في الستينات، حين اهتم بالعزل للحفاظ على دفء المقصورة في الأجواء الباردة في أوروبا.

جاكوار (إس) 1963 تروي، وهي تسير على شارع الشيخ زايد في دبي، اليوم، قصة مليئة بالتفوق والعراقة، بدأت من «كوفنتري» بإنجلترا وجابت العالم وصولاً إلى الإمارات التي احتضنتها وأعادتها إلى أصلها أيقونة للسيارات الكلاسيكية البريطانية الفارهة.

طباعة