تقنية.. حملة على وسائل التواصل الاجتماعي ضد التمييز في المكسيك

أطلق نجوم من غير ذوي البشرة البيضاء حملة على وسائل التواصل الاجتماعي في المكسيك، للدفع باتجاه الاندماج والتنوع. ومن بين الذين ظهروا في الحملة ياليتزا أباريسيو، التي تم ترشيحها لجائزة أوسكار عن فيلم «روما». واتخذ النجوم وضعاً في صورة لأنفسهم، يظهر فيها هاشتاج (وسم) بودربريت (القوة السمراء). وكتبت الفتاة (27 عاماً)، التي ترجع أصولها للسكان الأصليين، عبر موقع «تويتر»: «هناك الكثير منا فخورون بلون بشرتهم». وقال خوسيه أجويلار، الذي يدير منصة «ريسيزمو إم إكس»، إن «معظم المكسيكيين لديهم بشرة داكنة، لكن الكثيرين يعانون التمييز». ووفقاً لمعهد الإحصاء في البلاد، أظهر استطلاع حديث أن 20% من المكسيكيين البالغين يقولون إنهم تعرضوا للتمييز مرة واحدة على الأقل في الماضي.

طباعة