داميان: التفكير في تدعيم «فخر أبوظبي» بعد لقاء الظفرة

بالفيديو.. فريد علي: «تقنية الفيديو» خالفت التعليمات في مباراة الجزيرة والنصر

مباراة الجزيرة والنصر شهدت الكثير من الحالات التحكيمية. تصوير: نجيب محمد

وصف الحكم الدولي السابق، فريد علي، تدخل حكام «تقنية الفيديو» في قرارات حكم مباراة الجزيرة والنصر، التي أقيمت، أول من أمس، على استاد محمد بن زايد في أبوظبي، وانتهت بفوز الجزيرة 3-1 ضمن الجولة 13 لدوري الخليج العربي، بأنها لم تكن موفقة، معتبراً أن قرار الحكم بطرد لاعب الجزيرة، خليفة الحمادي، جاء من قبل حكام تقنية الحكم الفيديو، وهذا الأمر مخالف تماماً لتعليمات هذه التقنية، مؤكداً أنه لم تكن هناك مخالفة من قبل لاعب النصر، محمد عايض، مع لاعب الجزيرة على مبخوت، وأن قرار طرده غير صحيح، وذلك بسبب ما وصفه بالتدخل غير الموفق من قبل حكام الفيديو.

وتساءل فريد علي، خلال تحليل أداء التحكيم في المباراة، من خلال برنامج «جيم أوفر» على قناة أبوظبي الرياضية: «لماذا يتدخل الحكم الفيديو في هذه القرارات».

وأضاف: «للأسف فإن تدخل الحكم الفيديو في هذه القرارات لم يكن موفقاً»، وتابع «قرار حكم المباراة في اللحظة نفسها وفي المباراة كان مثالياً».

وشهدت المباراة طرد كل من لاعب الجزيرة خليفة الحمادي «38»، ولاعب النصر محمد عايض «77».

ووصف فريد علي الحكم الدولي، حمد علي يوسف، الذي قاد مباراة الجزيرة والنصر، بأنه حكم دولي متمكن، وقدم مستوى جيداً جيداً خلال الموسم الحالي.

وأكمل «دور مراقب الحكم الفيديو يقتصر على تسجيل الملاحظات ولا يحق له التدخل في القرار».

من جانب آخر، قال مدرب الجزيرة، الهولندي داميان، إنه لم يحسم بصورة نهائية احتياجات فريقه لعناصر جديدة خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، مشدداً على أن أهم ما يشغل تفكيره في الوقت الراهن، هو مباراة الظفرة في كأس الخليج العربي لكرة القدم، التي يحتاج فيها فريقه إلى الفوز لضمان بلوغ الدور الثاني من المسابقة.

وأضاف في تصريحات صحافية عقب مباراة فريقه أمام النصر: «لم نفكر حالياً إلا في مباراة الظفرة، وبعدها سنعيد تقييم الأمور، ونرى ما إذا كنا بحاجة إلى لاعبين جدد، أو الاكتفاء بتصعيد آخرين من أكاديمية النادي».

وأعرب عن سعادته البالغة بالفوز الذي حققه فريقه على النصر، والعودة للقاء بتحويل تأخره بهدف إلى فوز بالثلاثة، وقال: «لاعبونا يستحقون الإشادة والثناء على المجهود الذي قدموه، لقد لعبوا بروح قتالية، خصوصاً بعد واقعة طرد خليفة النوبي واستكمال اللقاء بـ10 لاعبين».

وأضاف: «لقد تماسكوا وحافظوا على التوازن في الأداء، إلى أن تعادلت الكفة بطرد لاعب النصر، محمد عايض، وكانت هذه بداية عودة التفوق للجيزة، إذ نجحنا في تسجيل التعادل ومن ثم إضافة الهدفين الثاني والثالث».

وعزا مدرب الجزيرة تأخره في إجراء التبديلات إلى عدم الرغبة في إحداث نوع من الخلل، لاسيما أن الاندفاع للهجوم أمر كان فيه مخاطرة كبيرة على نتيجة اللقاء.

طباعة