دوري أبطال آسيا على رأس أهدافه

«العين» على الألقاب في الموسم الجديد

صورة

استعاد العين بريقه في المشهد الأخير من الموسم الماضي بعد مرحلة سيئة من النتائج في دوري الخليج العربي لكرة القدم، فحصل على لقب كأس رئيس الدولة بعد فوز مستحق على الأهلي بهدف نظيف في المباراة النهائية، فبدا أنه في الطريق الصحيح مع المدرب الكرواتي زالاتكو دالتش، بعد سلسلة من التجارب السيئة مع المدربين الأورغوياني خورخي فوساتي والإسباني كيكي فلورنس.

ويحسب للمدرب زلاتكو الخطوات الجيدة التي قام بها لإصلاح ما أفسده فوساتي وكيكي، رغم الظروف النفسية التي قاد خلالها فريقه، فكانت الخطوة الأولى بلوغ الدور ثمن النهائي بدوري أبطال آسيا لكرة القدم على رأس المجموعة الثالثة، ثم التطور اللافت في النتائج والمستوى الفني في المسابقات المحلية.

ومع مرور الوقت توقف «نزيف» العين بعد تعافيه من جروحه البليغة التي كادت تكلفه كثيراً لو تأخر مجلس شركة كرة القدم القدم في قراره بالاستغناء عن المدرب كيكي، ومنح الثقة للمدرب زلاتكو، فعاد الفريق إلى مرحلة النتائج الجيدة، ما منحه فرصة استعادة الثقة التي دفعته في نهاية الأمر إلى الفوز بلقب الكأس.

ولا يبدو أن العين في وضع جيد على لائحة الدوري بعد نهاية المسابقة، فقد حل في المركز السادس برصيد 43 نقطة، وهناك تفسيرات عدة في هذا الخصوص، أبرزها حالة التخبط التي عاناها الفريق في وجود فوساتي، ما سمح بتدهور نتائجه ووصوله إلى مرحلة متأخرة في خريطة الترتيب، لكن الزعيم في أفضل حالاته الفنية قبل دوران الموسم الجديد، فهو الآن في المربع الذهبي الآسيوي، وعلى أعتاب خطوة مهمة لبلوغ المباراة النهائية للمرة الثالثة في تاريخه، في حال نجح في تخطي عقبة الهلال السعودي في 16 و30 سبتمبر الجاري، ضمن ذهاب وإياب الدور نصف النهائي.

وسارع نادي العين إلى خطوات جريئة لدعم طموح الفريق خلال الموسم الجديد، وذلك بتمديد عقد المهاجم الغاني وهداف الدوري خلال الموسمين الماضيين أسامواه جيان حتى 2018، كما تعاقد النادي مع اللاعب السلوفاكي ميروسلاف ستوتش والكوري الجنوبي لي ميونغ جوو، واستعاد خدمات لاعبه الفرنسي كيمبو إيكوكو من صفوف نادي الجيش القطري بعد تجربة الإعارة مدة موسم واحد.

وغادر قائمة الفريق الموسم الماضي المهاجم الأسترالي أليكس بروسكي ولاعب الوسط الروماني ميريل رادوي والمهاجم البلجيكي ياسين الغناسي، ولاعب المحور الإيفواري بكاري ساري، رغم أنه لم يشارك مع الفريق في أي مباراة رسمية، بسبب تعافي اللاعب رادوي من الإصابة التي كانت تهدد وجوده مع الزعيم.

ولم يتأخر العين الساعي إلى دخول المنافسة بقوة في الألقاب، عن دخول سوق الانتقالات الصيفية، فضم اللاعب الدولي في صفوف الوصل راشد عيسى، ومدافع نادي بني ياس، الدولي محمد فوزي، كما استعاد خدمات مهاجمه حمد راقع من نادي الظفرة.

ورد العين على موافقة نادي الوصل بالتعاقد مع لاعبه راشد عيسى، بمنحه خدمات خمسة من لاعبي الفريق بطريقة الإعارة، هم : أحمد الشامسي، محمد سالم الظاهري، هزاع سالم، سالم عبدالله، عبدالعزيز فايز، بينما غادر المدافع محمد علي عايض إلى نادي الشباب، والمهاجم فرج جمعة إلى الشعب، وفهد جمعة إلى الذيد، وسلطان ناصر الشامسي إلى اتحاد كلباء، والمهاجم بندر الأحبابي والمدافع عبدالسلام جمعة إلى نادي بني ياس، وحارس المرمى عبدالله سلطان إلى الظفرة، كما غادر بعض اللاعبين الشباب إلى أندية أخرى في خطوة تهدف لمنح اللاعبين فرصة وجودهم في المباريات.

ولم يتردد مجلس شركة كرة القدم بنادي العين في الإعلان عن رغبة الفريق في المنافسة في الألقاب خلال الموسم الجديد، وكانت الآسيوية الهدف المعلن من قبل النادي منذ الإعلان عن وجود الفريق في البطولة الموسم الماضي، كما أن نتائج الفريق في المراحل الماضية من البطولة القارية أدت إلى تعزيز التفاؤل بما يمكن أن يتحقق.

وأكد مشرف فريق الكرة بنادي العين محمد عبيد حماد، أن «الفريق يمضي بخطوات واثقة في البطولة الآسيوية بعد نتائجه الجيدة أخيراً، وذلك بفضل الجهود الكبيرة من مجلس شركة كرة القدم، فضلاً عن الجهاز الفني واللاعبين والجمهور».

وأوضح حماد أن «العين ينظر بتقدير كبير إلى لقب دوري الخليج العربي لكرة القدم، والدفاع عن لقبه في مسابقة كأس رئيس الدولة، وسيسعى إلى البقاء في الواجهة للمنافسة في جميع الألقاب خلال الموسم».

الموسم الماضي

الفوز بكأس رئيس الدولة.

المركز السادس في دوري الخليج العربي برصيد 43 نقطة.

 

الطموح

الفوز بدوري أبطال آسيا.

الفوز بالمسابقات المحلية التي سيشارك فيها.

تقديم العروض والنتائج التي تليق باسم ومكانة النادي.

 

الصفقات الجديدة

اللاعب السلوفاكي ميروسلاف ستوتش.

الكوري الجنوبي لي ميونغ جوو.

اللاعب الفرنسي كيمبو إيكوكو.

راشد عيسى ومحمد فوزي.

 

المغادرون

الأسترالي أليكس بروسكي.

الروماني ميريل رادوي.

المهاجم البلجيكي ياسين الغناسي.

الإيفواري بكاري ساري.

هزاع سالم، وسالم عبدالله، وعبدالعزيز فايز، ومحمد علي عايض، وفرج جمعة، وبندر الأحبابي، وعبدالسلام جمعة، وعبدالله سلطان.