ضربات "الحظ" تبتسم للعين أمام الوصل

ضرب العين موعداً مع النصر، في الدور نصف النهائي لمسابقة كأس رئيس الدولة لكرة القدم بعد تغلبه على الوصل 9 - 8 بركلات الترجيح في اللقاء الذي جمعهما مساء أمس، على استاد محمد بن زايد في أبوظبي، ضمن مواجهات دور الثمانية من البطولة.

وكان الوقتين الأصلي والاضافي للمباراة قد انتهيا بالتعادل الايجابي 2-2، اذ تقدم الوصل بهدفين عن طريق جيان بالخطأ في مرماه، "11"، ودوندا "27"، ثم قلص الاسترالي اليكس بروسكي الفارق لمصلحة الزعيم "36" ثم تعادل جيان من ضربة جزاء "60".

وعان العين في ضربات الترجيح بعد أن أضاع له بروسكي وعمر عبدالرحمن أول ضربتين، لكنه عاد للعبة من جديد بعد أن أضاع دوندا وسنغاهور ضربتين للوصل، ليحتكم الفريقان إلى الضربة الحاسمة التي جاءت عن طريق حارس الامبراطور راشد علي الذى أضاع الضربة الـ11.

وكان الزعيم هو الأفضل في بداية المباراة، لكن من دون تهديد حقيقي على مرمى الحارس راشد علي، لكن سرعان ما انقلبت الاوضاع لمصلحة الوصل، الذى تقدم عبر خطأ لمهاجم الزعيم اسامواه جيان، من كرة ارتدت من الحارس واصطدمت بإحدى قدماه، واستقرت داخل الشباك.

وبدأ الوصل هو الأفضل بعد هذا الهدف من حيث الانتشار والتمرير وسط ارتباك واضح من جانب لاعبي العين، ما دفع بمدافعه اسماعيل أحمد، لارتكاب خطأ ضد الفلسطيني اديسون بوتش داخل الصندوق، احتسبها الحكم ضربة جزاء، ليتصدى لها دوندا وأبعدها بعد ذلك الحارس عيسي علي لترتد إلى دوندا مرة أخرى، ويكملها داخل المرمي.

لكن بروسكي، نجح في تقليص الفارق من تمريرة لعبها له زميله عمر عبدالرحمن داخل الصندوق سددها مباشرة على يسار الحارس.

وكاد الوصل أن يوسع الفارق من جديد عبر ضربة رأس لعبها المدافع المتقدم ياسر سالم، من كرة عرضية، لكن حارس العين نجح في ابعاد الكرة بصعوبة إلى ضربة ركنية "44".

وكشر العين عن أنيابه مع بداية الحصة الثانية، وأضاع اسماعيل أحمد، على فريقه فرصة ادراك التعادل من ضربة رأس علت العارضة بقليل "46".

وكان بإمكان جيان أن يعيد المباراة إلى نقطة البداية عندما انفرد بالمرمى، لكن الحارس راشد علي، تصدي للمحاولة بنجاح "50".

وتكرر المشهد ذاته في مناسبة ثانية لكن جيان نجح هذه المرة في الحصول على ضربة جزاء، من خطأ ارتكبه في حقه الحارس، لينبري اليها المهاجم الغاني ويضع الكرة في يمين المرمى.

وأبى جيان، أن تنتهى المباراة في الوقت الاصلي، عندما تحصل على كرة ثابته في مواجهة المرمى لكنه أضاح بالكرة فوق العارضة "90".

وحفل الوقت الاضافي الأول بالإثارة والندية من الجانبين، اذ تبادل كل طرف تهديد مرمى الاخر، وكان أخطرها الكرة التي أبعدها قائم العين من تسديدة فهد حديد لترتد إلى دوندا الذي سدد خارج المرمى "103".

طباعة