زينغا: مواجهة الشعب تسبب لي قلقاً لم أشعر به من قبل

فقدان النقاط أمام الفرق متذيلة الجدول كان السبب وراء زيادة فارق النقاط الذي يفصل الجزيرة عن المتصدر.

أبدى المدرب لفريق الكرة بنادي الجزيرة، الإيطالي والتر زينغا، قلقه الشديد من مواجهة فريق الشعب في مثل هذا التوقيت من الموسم، وقال خلال المؤتمر الصحافي، الذي عقد قبل مباراة الفريقين، التي تقام في الثامنة من مساء اليوم على استاد محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي، في الجولة الـ14 لدوري الخليج العربي: «أخبرت المساعدين في الجهاز الفني قبل مباراة الفريق الأخيرة في الدوري أمام الشارقة، أن مواجهة الشعب تسبب لي شعوراً بالقلق أكبر من الذي سببته لي المباريات الأخيرة ضد فرق مقدمة الترتيب مثل الأهلي والشارقة والعين، وفقدان النقاط أمام الفرق متذيلة الجدول وبالتحديد أمام فريقي عجمان ودبي كان السبب وراء زيادة فارق النقاط الذي يفصل الجزيرة عن متصدر جدول الترتيب، ويجب ألا ينخدع الجميع بموقع فريق الشعب المتأخر في الدوري، والذي قد تمنح نتائجه الأخيرة إنطباعاً خاطئاً بسهولة الفوز عليه وانتزاع النقاط الكاملة منه».

لمشاهدة تشكيلة الفريقين، يرجى الضغط على هذا الرابط.

وقال: «تشكيلة فريق الشعب جيدة، وتضم عناصر شابة وقوية تستطيع خلق المشكلات لأي منافس، لكن في المقابل، فإن تشكيلة الجزيرة تضم لاعبين قادرين على التعامل مع أي منافس وعلى الفوز بنقاط أي مباراة».

وأضاف: «غياب برادة وسبيل للإيقاف وربما عبدالله موسى للإصابة عن تشكيلة الجزيرة لم تسبب لي أي نوع من القلق، وثقتي الكبيرة بعناصر فريقي تجعلني لا أفكر في اللاعبين الغائبين لدواعي الإصابة او الإيقاف أو الاستدعاء الدولي، بل ينحصر فقط في اللاعبين المتاحين وإعدادهم بالشكل الأمثل للمباراة».

وكشف زينغا عن جاهزية علي مبخوت وخميس إسماعيل الذين كانا يعانيان مشكلات بدنية خلال الأسابيع الأخيرة وقد تعافيا تماماً، لكن قرار إشراكهما كأساسيين أو كاحتياطيين سيتم تحديده بحسب متطلبات المباراة.

ورفض المدرب الاتفاق مع الرأي القائل إن الجزيرة تحسن دفاعياً، لكنه أصبح يعاني على مستوى الهجوم، إضافة إلى أن اللاعبين يفقدون تركيزهم في الدقائق الأخيرة، وقال: «هذا الانطباع الخاطئ ساد لدى الجميع عقب المباراة الاخيرة مع الشارقة، لكن الحقيقة أن مجريات تلك المباراة كانت ستختلف تماماً لو نجح ريكاردو أوليفيرا في التسجيل من ركلة الجزاء التي احتسبت للفريق في الجزء الأول من الشوط الثاني ومن حالة الانفراد التام التي حصل عليها اللاعب نفسه بعد دقائق قليلة من إهداره ركلة الجزاء».

وتعليقا على كثرة حصول اللاعبين على البطاقات الصفراء والحمراء، قال: «اللاعبون لا يعانون أي مشكلات تتعلق بضبط النفس، كما قد يوحي بذلك حصول خمسة من لاعبي الفريق على بطاقات صفراء خلال مباراة الشارقة، إضافة إلى بطاقة حمراء حصل عليها مدافع الفريق خالد سبيل، وأعتقد أن اللاعبين لا يستحقون هذه الإنذارات، كما أن اللاعب سبيل حصل على بطاقة صفراء ثانية غير مستحقة، وكل هذه العوامل شكلت ضغطاً مضاعفاً على اللاعبين أثناء المباراة، لكنهم حافظوا على توازنهم».

وأبدى زينغا رضاه عن أداء الفريق في الجولات الأخيرة من المسابقة، لكنه رفض أن يعد بانتصارات متتالية في النصف الثاني من مسابقة الدوري، مؤكداً أن كل ما يمكنه أن يعد به هو ان يعمل اللاعبون باجتهاد خلال التدريبات، وأن يقاتل الفريق في كل مباراة من أجل الفوز بنقاطها كاملة».

كما رفض زينغا أن يصف فرص الجزيرة في المنافسة على اللقب بالمرتفعة بعد أن تم خصم ثلاث نقاط من الاهلي المتصدر، والتي ساهمت في تقليص فارق النقاط بينه وبين الجزيرة إلى ست، وقال: «الفريق فقد العديد من النقاط المهمة في النصف الاول من الموسم بالتعادل أمام الفرق صاحبة المراكز المتأخرة، ويجب التركيز في الوقت الحالي على كيفية الفوز على الشعب اليوم بدلاً عن التفكير في المستقبل البعيد».

ومن جانبه أكد لاعب وسط الجزيرة، ياسر مطر، أنهم كلاعبين لن ينخدعوا بالنتائج السلبية الأخيرة وبالموقع المتأخر لفريق الشعب في جدول الدوري، وقال: «سنظهر لهم الاحترام اللازم، فالكرة لا تعرف صغيرا أو كبيرا، وتحضيراتنا للمباراة لا تختلف عما سبقها، والفريق ظل دائما يستعد دائما بجدية لكل مبارياته بغض النظر عن موقع منافسيه في جدول الترتيب، وهدفنا هو حرمان المنافس من الخروج بأي نقطة من المباراة».

ونفى اللاعب أن يكون أسلوب لعبه يعتمد على العنف والخشونة، وقال: «لا أتعمد بأي حال من الأحوال إيذاء أحد المنافسين، وموقعي في الملعب يفرض علي اللعب بقوة وصرامة، لكن في حدود قانون اللعبة، كما أنني أقوم مضطرا أحيانا بارتكاب مخالفات تكتيكية لإفساد هجمات الفريق المنافس».

طباعة