الرميثي: 70 متسابقاً يتنافسون في الحدث

«سباق الإمارات للدرّاجات المائية» يفتتح موسم 2014 البحري لأبوظبي

عروض قوية يترقبها الجمهور في سباقات الدرّاجات المائية. من المصدر

تنطلق في التاسع من يناير الجاري منافسات سباق الإمارات للدراجات المائية، ليكون أول أنشطة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية للسنة الجديدة ولموسم 2014، والذي سيكون حافلاً بالعديد من البطولات والأنشطة البحرية كعادة النادي في كل موسم.

ويقام السباق تحت رعاية سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية.

وسيكون السباق القادم هو ضربة البداية للموسم الجديد وافتتاحية روزنامة 2014، والتي يعتزم النادي من خلالها تقديم العديد من البطولات والسباقات البحرية المحلية والدولية، بالإضافة إلى تنظيم الفعاليات المختلفة والمشاركة من خلال الأنشطة الاجتماعية والتربوية المختلفة.

دعم متواصل

وجه مساعد مدير عام نادي أبوظبي للرياضات البحرية، سالم الرميثي، الشكر إلى رئيس مجلس إدارة النادي سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، للدعم الدائم والمتواصل والمتابعة لكل ما ينظمه النادي من أنشطة وسباقات وفعاليات، كما أشاد بالتعاون الكبير والملموس، الذي يجده النادي من قبل الهيئات والمؤسسات في الدولة، والتي تبرز مع النادي القيمة الكبيرة لما ينظمه من أنشطة وسباقات وأحداث مختلفة.

وأكد مساعد مدير عام النادي، سالم الرميثي، أن موسم النادي الحالي سيضم العديد من المنافسات البحرية المتميزة، مثل سباقات الإمارات للدراجات المائية، ومنافسات القوارب الخشبية السريعة الشواحيف، وسباقات زوارق الفئة الأولى، وجولات كأس القارات للفورمولا، وبطولة العالم لزوارق الفورمولا1، وبطولة العالم لزوارق الفئة الأولى، بالإضافة للأنشطة المجتمعية العديدة التي يشارك النادي من خلالها، ويسجل حضوره في تنظيمها والمشاركة في استضافتها.

وقال الرميثي: «من المتوقع أن نشاهد أكثر من 15 جنسية وأكثر من 70 متسابقاً يوم الجمعة المقبل من خلال منافسات سباق الإمارات للدراجات المائية، وذلك لما تتمتع به البطولة من صيت عالمي ومن سمعة تجعلها قبلة للمتسابقين من أجل المشاركة والحضور، وغني عن الذكر بأن النادي ينظم البطولة منذ تسعينات القرن الماضي وحتى الآن، بما يعني أن لها سمعتها الدولية والعالمية، التي تجعل المشاركة من خلالها مطمعا ورغبة لدى العديد من المتسابقين.

وأضاف: «تتنوع البطولات والأنشطة التي سيقدمها النادي خلال الموسم المقبل، ونهدف من خلال تنوعها إلى أن نسهم في إثراء منطقة كاسر الأمواج، وجعلها مزاراً سياحياً لنضيف هذا الهدف إلى المساهمة الرياضية، التي نقدمها من خلال تنظيم واستضافة البطولات، وبالتأكيد فإن زيادة نسبة الزوار إلى منطقة الكاسر من أهم الأهداف التي نسعى إليها، خصوصاً أن البطولات التي ننظمها تكون في أيام العطل الأسبوعية وفي نهاية الأسبوع.

وعن المردود العائد على المتسابقين الإماراتيين في هذه المنافسات، قال الرميثي: «في كل موسم نشاهد العديد من المواهب الإماراتية التي تبرز من خلال مختلف البطولات التي ينظمها النادي، وتسهم السباقات التي ينظمها النادي في اكتشاف هذه المواهب، وفي صقلها من خلال المشاركة المستمرة والظهور الدائم، والاحتكاك مع بقية المتسابقين من الجنسيات الأخرى، ولذلك فإن ما تقدمه هذه السباقات يعد فائدة لا محدودة لمتسابقي الإمارات وللعناصر الشابة منهم».

طباعة