«خليجي ‬21» تعيد النمر إلى ذاكرة الجمهور - الإمارات اليوم

أحمد خليل سجل أغلى ‬3 أهداف في تاريخه

«خليجي ‬21» تعيد النمر إلى ذاكرة الجمهور

أحمد خليل يعانق المدرب مهـدي علي. تصوير: أسامة أبوغانم

أعادت كأس الخليج بنسختها الـ‬21، التي أسدل الستار عليها الجمعة الماضية، بعد ان توج الابيض بطلاً لها للمرة الثانية في تاريخه، نجم المنتخب أحمد خليل الى ذاكرة الجمهور مجدداً، بعد أوشك على نسيانه خلال الفترة الماضية، بجلوسه لفترات طويلة على مقاعد البدلاء، ما أدى لتسرب اليأس الى قلبه، بعدما تكرر مشهد ابعاده عن تشكيلة الأهلي الاساسية بقرار من المدرب، الاسباني كيكي فلوريس، على الرغم من أن أغلبية المدربين الذين تعاقبوا على تدريب الأحمر كانوا يعتمدون عليه أساسياً.

وكادت موهبة أحمد خليل، الذي حصل على لقب افضل لاعب شاب في آسيا عام ‬2008، وأسهم في تحقيق انجازات عدة لكرة الامارات على صعيد منتخبات الناشئين والشباب والأولمبي والأول، أن تنطفئ، وأن يأفل نجمه وينساه الجمهور الاماراتي، لكثرة غيابه عن المشاركات في المباريات الرسمية مع فريقه الأهلي، لدرجة أن مدرب المنتخب مهدي علي، ورغم ثقته بإمكانات خليل، الا أنه اضطر الى ابعاده عن قائمة المنتخب أكثر من مرة خلال الفترة السابقة، في اعقاب تراجع مستواه، لكن أحمد الذي تطلق عليه العديد من الالقاب مثل «الفتى الاسمر، ورجل الدقائق الأخيرة، واللحظات الصعبة، والنمر، ورصاصة الرحمة»، عاد ليؤكد للجميع أن الذهب الأصلي لا يصدأ، بل انه يزيد لمعاناً وبريقاً كلما تعرض الى الضغط.

ووضع الفتي ابن الـ(‬21 ربيعاً)، مدرب الأهلي الإسباني كيكي فلوريس، الذي يتهمه البعض بشن حرب غير معلنة على اللاعب، في موقف حرج، بعد تألقه اللافت في البطولة الخليجية، وأثبت انه لاعب من طراز فريد يجيد فن معانقة الشباك في اللحظات الصعبة، وبات أمام كيكي خياران فقط، اما أن يغير نظرته السابقة عن خليل ويمنحه فرصة المشاركة الحقيقية مع الأهلي، او أن يسمح له الأهلي بالرحيل إلى نادٍ آخر، وهو الأمر الذي نصحه به من قبل شقيقه، فيصل خليل، الذي انتقل من عرين الفرسان الى بيت الفهود، عندما طلب منه مغادرة القلعة الحمراء والبحث عن فريق آخر حتى يجد لنفسه مكانا في التشكيل الاساسي بدلاً من الجلوس طويلاً على مقاعد البدلاء في انتظار أن يمن عليه كيكي بمقعد اساسي في التشكيلة.

وزادت الشكوك في تعمد كيكي ابعاد خليل عن الواجهة، في اعقاب تعاقد النادي أخيرا مع المهاجم البرتغالي ريكاردو كواريزما (‬29 عاماً).

وكان مدير المنتخب الوطني، مترف الشامسي، أكد في تصريحات لـ«الإمارات اليوم»، أخيرا، أن اتحاد كرة القدم ومدرب المنتخب الوطني لا يستطيعان فرض أحمد خليل على مدرب الأهلي للعب ضمن التشكيل الاساسي لفريقه، معتبرا أن عودة اللاعب لزيارة الشباك وتسجيل الأهداف افضل تعبير عن قدراته الهجومية الممتازة ومهاراته الفردية الجيدة.

وأكد لاعب الأهلي السابق، فؤاد خليل، شقيق أحمد، أنه كان واثقاً بأن «النمر او رصاصة الرحمة»، كما يحلو له أن يسميه، سيعيد الفرحة الى جماهير الأبيض في كأس الخليج، كون المدرب مهدي يعرف جيدا قدراته وامكاناته الفنية.

وخليل الذي ساهم مع زملائه في المنتخب في ادخال الفرح الى كل بيت اماراتي بتسجيله اغلى ثلاثة أهداف في البطولة من جملة ثمانية أهداف للمنتخب في هذا الحدث، اعادته الى قلوب وذاكرة الجماهير مجددا، اثنان منها في شباك منتخب عمان، وهدف في مرمى الكويت، حيث قاد بذلك منتخب بلاده الى الدور نصف النهائي والنهائي على التوالي، بات وأحمد ايضا محط انظار الجميع مع ختام البطولة، فيما يتوقع له أن يعود الى الاضواء مجددا مع بداية الدوري أو من خلال المشاركة في تصفيات كأس آسيا التي تنطلق بداية الشهر المقبل.

طباعة