الحزن يعتصر حاجي على «نقطة الغربية»

حاجي حزين لضياع نقطتين أمام دبي. الإمارات اليوم

اعترف مدرب الظفرة، البوسني جمال حاجي، بأن أخطاء لاعبيه كانت سبباً في خسارة فريقه نقطتين ثمينتين، أول من أمس، أمام دبي، بعد التعادل ‬1-‬1 في الجولة الثامنة من دوري المحترفين لكرة القدم، موضحاً أن التركيز غاب عن اللاعبين في الوقت القاتل، إذ أحرز «الأسود» هدف التعديل قبل أربع دقائق على نهاية المباراة. وأخفق الظفرة في استعادة توازنه في الدوري بعد خسارته الماضية أمام كلباء، فسقط في فخ التعادل أمام ضيفه دبي، وفي المقابل ظهر الأخير في وضع ميداني غير جيد، خلافا للمستوى الفني اللافت في المباريات الماضية، إذ لم يشكل أي خطورة تذكر على مرمى الظفرة سوى في الجزء الأخير من المباراة.

وقال حاجي في المؤتمر الصحافي عقب المباراة «أعتقد أن ما حدث يدعو للحزن بعد أن كنا على أعتاب النقاط الثلاث في مواجهة الخصم، فليس من المنطق في شيء أن نمنح الخصم فرصة العودة إلى أجواء المباراة في وقت كنا نستعد فيه للخروج بالنقاط الثلاث، والحقيقة أنني في غاية الحزن لما حدث في الميدان». وأكمل «خسرنا مجدداً فرصة مهمة لحصد النقاط الثلاث، ولا أجد حرجاً في الاعلان عن تحمل مسؤولية ما حدث، وأكثر ما يحزنني أن الخصم لم يشكل تهديداً جدياً على مرمى عبدالباسط، ولا أتذكر أنه فعل هذا الشيء أثناء المباراة».

من جهته، قال مدرب دبي، الفرنسي رينيه مارسيلغليا، إنه «سعيد بالتعادل، لأن الظفرة كان الطرف الأفضل في اللقاء، بفضل المستوى الجيد للاعبيه، فقد بدا لي أنهم في طريقهم لإحراز الفوز، والحقيقة أن التعادل الذي انتهت عليه المباراة يعد نتيجة جيدة لنا، خصوصا أننا أحرزنا هدف التعادل قبل أربع دقائق من نهاية المباراة». وأضاف «لم نظهر أقوياء أمام الخصم على غرار المباريات الماضية، فمنحنا الخصم فرصة التفوق في الميدان، والضغط على مرمانا قبل أن نستعيد التوازن بعد الاستراحة، وننجح في تهديد مرمى الظفرة».

طباعة