أكد تمسّك الأبيض بالتأهل إلى الدور الثاني

وليد عباس: أعتذر للجمهور وأعده بالتعويض

علي خصيف يشد من أزر وليد عباس بعد تسيجل الهدف. تصوير: أسامة أبوغانم

قدم مدافع المنتخب الوطني وليد عباس، اعتذاره للجماهير الإماراتية عن الخطأ الذي وقع فيه وتسبب في الهدف الوحيد الذي دخل شباك المنتخب الوطني في مواجهة العراق، التي اقيمت اول من امس في كأس اسيا .2011

وقال اللاعب لـ«الإمارات اليوم» عقب المباراة «اقدم اسفي لكل الجماهير الإماراتية وأعدها بالتعويض في المباراة المقبلة امام ايران، وأؤكد لهم انني لم اكن أقصد أو أتمنى أن أتسبب في الهدف».

وحاول وليد عباس إبعاد تسديدة مهاجم منتخب العراق يونس محمود في الدقيقة 93 من زمن المباراة، لكنه عكسها بداخل شباك حارس مرمى المنتخب الوطني ماجد ناصر، وخسرت الإمارات المباراة وتجمد رصيد الأبيض عند نقطة واحدة، حصل عليها من التعادل السلبي الذي حققه في الجولة الاولى امام كوريا الشمالية، بينما رفع المنتخب العراقي رصيده الى النقطة الرابعة. وأكد وليد عباس أن الأبيض صادفه سوء حظ غريب خلال المباراة، واشار الى ان جميع لاعبي المنتخب متمسكون بالأمل في التأهل الى الدور الثاني ويرفضون الاستسلام، ويركزون على الفوز على ايران في الجولة المقبلة والاحتفاظ بآمال وفرص التأهل الى الدور الثاني.

واشار الى ان تسديدة يونس محمود كانت في طريقها الى شباك المنتخب حتى لو لم تصطدم بقدمه، واعتبر حالة الحزن الشديدة التي سيطرت عليه عقب انتهاء المباراة امرا طبيعيا، وطالب الجماهير بنسيان احداث المباراة وتعهد بتعويضها في المباريات المقبلة.

وقال «اجتمع بنا الجهاز الفني عقب نهاية المباراة وطلب منا نسيان مباراة العراق والتركيز في المباراة المقبلة امام ايران، وطموحنا في التأهل الى الدور الثاني لايزال قائما، وكل افراد المنتخب لديهم تصميم على التمسك بأمل التأهل الى الدور الثاني».

وظهر وليد عباس عقب نهاية المباراة في حالة من الحزن الشديد ودخل في نوبة بكاء بعد صافرة نهاية المباراة التي اطلقها الحكم الياباني ناشيمورا، وقام عدد من لاعبي المنتخب الوطني من بينهم اسماعيل مطر وماجد ناصر بالتوجه اليه وتقبيله وتخفيف اثر الحزن عنه، وحثه على التماسك والتأكيد له ان كرة القدم فوز وخسارة.

وقال وليد ان الهدف الذي دخل شباك المنتخب لا يتحمله بمفرده وان المسؤولية يتحملها جميع افراد الفريق، وتابع «كما ان الفوز ينسب للفريق كله فإن الخسارة ايضا تنسب للفريق بشكل عام، ونحن لم نقصر وقدمنا مباراة متميزة ولم نكن نستحق الخسارة والنتيجة الطبيعية هي التعادل بين المنتخبين لكن هذه هي حال كرة القدم ونحن نتقبل هذا الوضع».

واكد ان مواجهة العراق كانت صعبة على المنتخبين نظراً لحاجة كل منهما الى الفوز والحصول على النقاط الثلاث، وقال ان المواجهة المقبلة امام ايران ستكون أصعب وان الفوز وحده هو الشعار الذي سيرفعه المنتخب في هذه المباراة.

واكد ان المنتخب العراقي كان محظوظاً امام الإمارات، وان الأبيض كان بمقدوره تحقيق الفوز لو تمكن الفريق من تسجيل الفرص الكثيرة التي لاحت له.

طباعة