يانكوفيتش: أقيم في دبي لحبي وعشقي لها

يلينا يانكوفيتش تتحدّث للصحافيين.           تصوير: دينيس مالاري

عبرت الصربية يلينا يانكوفيتش المصنفة الثامنة عالمياً والسادسة عالمياً عن سعادتها بالوجود في البطولة التي كانت هي السبب في شهرتها ووقوفها على بداية الطريق الصحيح في عالم مشاهير التنس.

وقالت «أقيم في دبي لعشقي لها وحبي لهذا البلد، فهي تمتلك سحراً خاصاً وميزة لا توجد في اي من بلاد المنطقة، لاسيما أنها تمتلك واحدة من البطولات المهمة التي لا تقل أهمية عن البطولات الأربع الكبرى على مستوى العالم».

وأضافت «في السنوات الماضية كنت أشعر بسعادة عندما أحضر إلى دبي، ولكن في العام الماضي قررت البقاء بشكل دائم فيها، ونقلت اليها مقر إقامتي لأنني أحب هذه المدينة لدرجة العشق وأحب كل الأماكن الجميلة فيها».

وأكدت يانكوفيتش أنها مستعدة لمنافسات البطولة، وقالت «أملك هدفاً واحداً الآن وهو تحسين تصنيفي العالمي، وأسعى لتقديم مستوى متميز خلال البطولة، وأتمنى استعادة ذكريات عامي 2008 و2009 بعد ان كنت المصنفة الأولى على العالم، عندما حملت كأسي بطولة ماربيلا وسينسيناتي، وتأهلت إلى بطولات سوني إريكسون الختامية، وأنهيت موسمي كإحدى المصنفات الـ10 الأوليات عالمياً للسنة الثالثة على التوالي، كما تمكنت من إحراز فوزي الأول على المصنفة الأولى عالمياً دينارا سافينا في نهائي بطولة سينسيناتي، ولا أستطيع وصف الشعور عندما أكون المصنفة الأولى، وأخطط للعودة إلى القمة من جديد».

وأشارت إلى أنها تحظى بمساندة جماهيرية كبيرة في دبي، وقالت «أعلم أن الجمهور في دبي يساندني ويقف بجانبي، لأنني أحمل معه ذكريات لا تنسى، ففي العام الماضي احتفلت مع جمهوري بعيد ميلادي ولكن هذا العام لا أعلم أين سأكون وفي أي بطولة ألعب خلال عيد ميلادي الذي يصادف 28 فبراير، لأن الأجندة مختلفة هذا العام.

واستعادت يانكوفيتش ذكرياتها مع البطولة وقالت «ذكرياتي مع البطولة لا تنسى، فهي السبب الرئيس وراء خروجي إلى عالم مشاهير التنس، وكانت السبب في تصنيفي العالمي، ففي أول ظهور لي في البطولة كان وقتها عمري 18 عاماً، وخسرت أمام سيرينا وليامز، وكان هذا أمراً طبيعياً، ولكن في العام التالي صعدت للنهائي وخسرت امام ليندساي دافنبورت، وكانت وجه السعد علي حيث انطلقت نحو صدارة التصنيف العالمي».

وأشارت يانكفويتش إلى أنها تعشق التحدى مشيرة الى انا «من يريد القفز لقمة التصنيف عليه أن يقاتل ويجاهد من أجل أن يكون في الصدارة، وأعتقد ان بطولة هذا العام مثلها مثل كل بطولات الأعوام الماضية، التنظيم الرائع والدقيق نفسه والناس الطيبون الذين يحيطون الجميع من كل اتجاه، وهذا ليس بغريب على أهل دبي، فهم أهل كرم، وللعلم فإنهم يحيطون كل اللاعبات بالقدر نفسه من الاهتمام والحب».

ونفت اللاعبة أن تكون الحرارة والطقس الجاف نسبياً قد يؤثران في مستواها الفني، فهي معتادة على هذا الجو كونها مقيمة في دبي، وقالت «لو كنت مقيمة في صربيا أعتقد وقتها كنت سأتأثر بدرجة الحرارة والأجواء الحارة ولكن الآن لا أعتقد».

طباعة