مشاركة الأبيض الشاب في دورة منصور للاحتكاك والخبرة

من لقاء المنتخب مع النصر. من المصدر

 أكد مدرب المنتخب الإماراتي لكرة القدم جمعة ربيع، أن هدفه الأساسي من إشراك فريقه في دورة منصور بن محمد الدولية الودية هو إكساب اللاعبين خبرة الاحتكاك مع فرق أخرى، ومحاولة استكشاف اللاعبين الذين استدعاهم للمعسكر الحالي.

وكان المنتخب الإماراتي حقق فوزاً صعباً على فريق النصر 2/1 في المباراة التي جمعتهما مساء أول من أمس، في افتتاح دورة منصور بن محمد للمرحلة السنية دون 19 عاماً، المقامة حالياً بنادي الشباب في دبي.

وتقدم فريق النصر عن طريق عماد الصالح (42) ثم تمكن يونس محمد وسالم من إدراك هدفي الأبيض الشاب (44 و90).

وقال جمعة ربيع: إن دورة منصور بن محمد تعد واحدة من بين ثلاث دورات قرر المنتخب الوطني المشاركة فيها، حيث سينظم الاتحاد الإماراتي دورة في العين خلال أبريل المقبل، كما سنشارك في دورة أخرى في إيطاليا خلال شهر مايو ضمن تحضيراتنا للتصفيات المؤهلة لأمم آسيا، المقررة أن تقام في العين خلال شهر أكتوبر المقبل.

وبين «لدينا استقرار خلال هذه الفترة للحفاظ على المجموعة الحالية من اللاعبين البالغ عددهم 26 لاعباً، وسيكون باب المنتخب مفتوحاً أمام أي لاعب يبرز في الفترة المقبلة».

وشدد جمعة ربيع على أن مزج دورة منصور بن محمد بين منتخبات وفرق لا يقلل على الإطلاق من الفائدة الفنية التي ستعود على الأبيض الشاب من جراء المشاركة.

وقال «المحصلة النهائية في ختام هذه الدورة بعد خوض المواجهتين المقبلتين مع فريق نادي الشباب، ومع المنتخب الجزائري ستكون كبيرة وإيجابية، وستحدد لنا أشياء كثيرة بالنسبة للمستقبل».

وسيلتقي المنتخب الإماراتي عند الخامسة من مساء اليوم مع فريق نادي الشباب في ثاني لقاءات الدورة، وستسبقها عند الثالثة عصراً مباراة المنتخب الجزائري مع فريق النصر. وكان منتخب الجزائر قد فاز في مباراته الأولى على فريق الشباب بهدف واحد دون رد. وأحرز اللاعب بزاز عبدالكريم هدف اللقاء الوحيد (29)، وشهدت المباراة سبع بطاقات صفراء وحالة طرد واحدة، كانت من نصيب حسن إبراهيم لاعب فريق الشباب. وبذلك يتقاسم المنتخبان الإماراتي والجزائري صدارة المجموعة برصيد ثلاث نقاط، وإن كان الأبيض يتفوق بفارق الأهداف.
طباعة