الأهـــلي يصــل «الجزيرة» بعد الإشـارة «الخضراء»

البرازيلي سيزار يحاول استقبال الكرة في ملعب الشباب.تصوير: دينيس مالاري

حقق الأهلي فوزا ثمينا على الشباب 3/2 في المباراة المثيرة التي جرت أمس على استاد راشد في ختام الجولة 11 من دوري المحترفين لكرة القدم، ليتقاسم الفرسان الحمر المركز الأول مع الجزيرة برصيد 26 نقطة متأخرا بفارق الأهداف، فيما تجمد رصيد الشباب عند 10 نقاط ليبقى في دائرة الخطر.

وحسم الفرسان الحمر ديربي ديرة لصالحهم، مؤكدين تفوقهم على الجوارح هذا الموسم فهو الفوز الثاني للأهلي على الشباب، حيث التقيا على كأس السوبر بداية الموسم وصبغ باللون الأحمر. وجاءت أهداف المباراة الخمسة في الشوط الأول، وسجل حسن علي إبراهيم وأحمد خليل وباري للأهلي في الدقائق 1 و29 و39، وأحرز للشباب ريناتو من ركلة جزاء وسرور سالم في الدقيقتين 4 و43، وخلا الشوط الثاني من الإثارة والأهداف بعدما تحسن الأداء الدفاعي في الجانبين.

المباراة الفنية
لعب الأهلي بطريقته المعهودة 4/4/2 وضم التشكيل الأساسي كلا من عبيد الطويلة في حراسة المرمى وأمامه محمد فوزي وعبد الله تراوري وعبيد خليفة ويوسف جابر في الدفاع وحسني عبد ربه وحسن علي إبراهيم وعلي عباس وسيزار في الوسط وأحمد خليل وباري في الهجوم.

ولعب الشباب بالطريقة  نفسها وضم التشكيل الأساسي  إسماعيل ربيع في حراسة المرمى وناصر يوسف وعيسى محمد ومحمد علي وبدر عبدالرحمن في الدفاع وداوود علي وعلي محمد وعبدالعزيز هيكل وريناتو في الوسط وموسى مجوني وسرور سالم في الهجوم.
وركز الأهلي على التقارب والترابط بين خطوطه والاعتماد على الضغط على المنافس وتنويع الهجوم من الجانبين والعمق مع فرض رقابة لصيقة على مفاتيح لعب الشباب وعدم ترك مساحة لهم لبناء الهجوم بارتياح.

ولعب الشباب بطريقة دفاع المنطقة بالتراجع لوسط ملعبه والضغط من الثلث الثاني للملعب باستحياء والاعتماد على الهجوم من الناحية اليسرى فقط واستغلال قدرات البرازيلي ريناتو في تنفيذ الكرات الثابتة.

5 أهداف
انهمرت الأمطار على استاد راشد وانهمرت معها الأهداف في الشوط الأول المثير الذي شهد خمسة أهداف دفعة واحدة عكست الأخطاء الدفاعية التي وقع فيها الفريقان، وبدأت منذ الدقيقة الأولى عندما نفذ الأهلي الهجمة الأولى واستقرت في شباك الشباب عن طريق تسديدة أحمد خليل التي ارتدت من الدفاع تابعها باري برأسه لكنها تهيأت أمام حسن علي إبراهيم الذي حولها برأسه دخل الزاوية اليمنى، واضعا الأهلي في المقدمة.

وجاء رد الشباب سريعا عن طريق هجمة سريعة في الدقيقة الثانية توغل فيها مغوني من اليسار لكنه تعرض لإعاقة من عبيد خليفة لم يتردد الحكم محمد عمر في احتسابها ركلة جزاء تصدى لها ريناتو وسددها على يمين الطويلة مسجلا هدف التعادل في الدقيقة .4

وهدأ الأداء بعد الهدفين المبكرين وإن فرض الأهلي سيطرة شبه كاملة لكن دون خطورة على المرمى، حتى نفذ خليل هجمة سريعة لكن داود علي أنقذ الموقف وهيأ بعدها كرة لباري الذي سدد خارج القائم الأيسر. وتوج خليل جهده في الدقيقة 29 عندما استغل هفوة دفاعية من عيسى محمد وبدر عبدالرحمن واستخلص منهما الكرة وسددها بهدوء على يمين الحارس إسماعيل ربيع مسجلا الهدف الثاني للأهلي.

واحتسب الحكم ركلة حرة للأهلي على حدود منطقة جزاء الشباب انبرى لها سيزار وسددها  من فوق الحائط أبعدها الحارس ربيع لكن حسن علي إبراهيم تابعها وعكسها عرضية على القائم البعيد حولها باري داخل المرمى محرزا الهدف الثالث للأهلي في الدقيقة .39 وقبل دقيقتين من انتهاء الشوط الأول قلص سرور سالم الفارق بتسجيل الهدف الثاني للشباب عندما حول برأسه عرضية ريناتو داخل الزاوية اليسرى لينتهي الشوط 3/2 للأهلي.

شوط سلبي
على عكس الشوط الأول جاءت بداية الثاني بطيئة بعدما استوعب الفريقان درس الأخطاء الدفاعية التي كلفتهما الكثير ولعبا بحرص زائد دون إجراء تغييرات على التشكيلة، وتحسن أداء الشباب الهجومي نسبياً، لكن دون خطورة وبقي أحمد خليل السريع مصدر الخطورة وأطلق قذيفة مدوية لكنها مرت بجوار المرمى بقليل، وأجرى الشباب تغييرين بإشراك سالم سعد وعيسى عبدالرحمن بدلا من داود علي وناصر يوسف ورد الأهلي بإشراك إسماعيل الحمادي بدلا من أحمد خليل المصاب.

ومن أول هجمة شكل الحمادي خطورة على المرمى وتوغل من اليسار وسدد أبعدها الحارس ارتدت إلى حسن علي سددها في الدفاع إلى عبد ربه الذي سدد أرضية مرت من باري إلى خارج المرمى. ولعب اسماعيل أحمد بدلا من عبدالعزيز هيكل في الشباب، ولعب محمد سرور بدلا من باري في الأهلي، ولم تتغير النتيجة في باقي أحداث الشوط ليفوز الأهلي 2/3. 

طباعة