علي حمد: الأندية مسؤولة عن إخفاقات المنتخب

حمد: تراجع مستوى دورينا وراء تراجع أداء التحكيم. تصوير: مصطفى قاسمي

أكد الحكم الدولي في كرة القدم، علي حمد، ان الاندية تتحمل جانبا من المسؤولية عن الاخفاقات الاخيرة للمنتخب الوطني الاول لكرة القدم في الفترة الاخيرة بسبب تجاهلها للاعبين المواطنين، لاسيما في خط الهجوم.

وقال إن «اهتمام الأندية بالتعاقد مع اللاعبين الأجانب في خط الهجوم أثر سلبا على وجود مهاجمين مميزين في صفوف المنتخب لجلوسهم على دكة الاحتياط، وعدم اتاحة الفرصة الكافية لهم لإبراز امكاناتهم مع فرقهم في الدوري».

وأوضح «دورينا لم يفرز خلال السنوات الاخيرة مهاجمين في قامة نجمي المنتخب الوطني السابقين فهد خميس وعدنان الطلياني، ويجب على الاندية إعادة النظر في مسألة استقطابها للمهاجمين الاجانب».

ولفت الى ان «التراجع الذي صاحب مسيرة المنتخب، خصوصا خروجه من الدور الاول لكأس «خليجي 19» وخسارته من اوزباكستان في تصفيات كأس امم اسيا لكرة القدم يعود لغياب المهاجم الصريح».

ودعا علي حمد المسؤولين في اتحاد الكرة والاعلام الرياضي الى ضرورة التطرق لهذه المشكلة التي يعاني منها المنتخب، معتبرا ان الواقع الحالي لابد ان يتغير والا فإن المنتخب سيدفع الثمن في حال استمر جلوس المهاجم المواطن على دكة البدلاء ليأخذ مكانه المهاجم الاجنبي.

وقال: «للأسف فإن منتخبنا خسر على ارضه ووسط جمهوره من منتخب اوزباكستان، رغم ان الاخير ليس ذلك المنتخب المخيف للابيض، فهو لا يملك أي انجازات تذكر مقارنة بالمنتخبات القوية في القارة الاسيوية مثل اليابان».

وراى حمد ان «التحول نحو الاحتراف لم يغير من الواقع الرياضي شيئاً، حيث لايزال الاحتراف على الورق وفي الانظمة فقط من دون ان يحس الشارع الرياضي بأي نقلة جديدة، رغم انطلاقة دوري المحترفين لكرة القدم»، معتبرا ان «ايجابيات تطبيق الاحتراف لن يحس بها احد من خلال السنة الاولى فقط، والمسألة تحتاج الى وقت لإحداث النقلة المطلوبة».

مستوى متذبذب

واعترف علي حمد بأن مستوى التحكيم في الدور الاول لدوري المحترفين كان متذبذبا نتيجة لتذبذب المستوى الفني لفرق المسابقة، مؤكداً ان ذلك يعود لتأثر المسابقة بفترات التوقفات المستمرة نظرا للارتباطات الخارجية للمنتخب.

ووعد علي حمد بأنهم سيعملون على التقليل من الاخطاء التحكيمية خلال مباريات المرحلة المقبلة في دوري المحترفين، لاسيما الاخطاء المؤثرة.

وقال: «لجنة الحكام في اتحاد الكرة بذلت جهودا كبيرة خلال الفترة المقيلة من اجل العمل على تلافي السلبيات السابقة، مؤكدا ان مسألة اختفاء الاخطاء بالكامل عن دورينا يمثل ضربا من الخيال، لاسيما في لعبة مثل كرة القدم». واختتم «كحكام نتقبل النقد الهادف بصدر رحب من اجل البناء وليس الهدم، فالحكم الوطني مهم في اللعبة مثله مثل اللاعب والمدرب الوطنيين يلزمهم الدعم».

طباعة