‬16 فائزاً في الدورة الرابعة لجائزة محمد بن راشد

حمدان بن محمد يُتـوج «المبدعـين» بحضور الأساطير

حمدان بن محمد يكرّم بن العرياني بجائزة الإبداع الرياضي الفردي. الإمارات اليوم

توج سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، الفائزين الـ‬16 بالدورة الرابعة لـ«جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي»، وذلك في الحفل الذي أقيم أمس بحضور سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس الجائزة.

وحضر الحفل أيضاً الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة شركة العين الرياضية لكرة القدم، والشيخ سعود بن حمد آل ثاني أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية، ورئيس مجلس أمناء الجائزة مطر الطاير، والنائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس اتحاد كرة القدم يوسف السركال، ونائب القائد العام لشرطة دبي اللواء خميس مطر بن مزينة، وأمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية محمد الكمالي، وعدد من رؤساء الاتحادات الرياضية.

كما حضر حفل التتويج شخصيات رياضية دولية، يتقدمها رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» السويسري جوزيف بلاتر، وأسطورة القفز بالزانة السابق رئيس اللجنة الأولمبية الأوكرانية سيرجي بوبكا، وأمين عام اللجنة الأولمبية البريطانية أندرو هانت، والسفير الشرفي للرياضة في دبي الأسطورة الأرجنتيني دييغو مارادونا.

واشتمل الحفل على عرض فيلم تسجيلي يبرز مراحل انطلاق وتطور جائزة الإبداع الرياضي، التي حققت في الدورة الرابعة نقلة تاريخية ببلوغها العالمية.

من جهته، قال أمين عام الجائزة في كلمة مجلس الأمناء الدكتور أحمد الشريف «في الذكرى السنوية لتولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مقاليد الحكم في إمارة دبي ومنصب نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، نجتمع في كل عام لتكريم المبدعين الرياضيين من أجل إنجازات تحققت خلال عام من الزمن، ومن أجل ترسيخ ثقافة الإبداع لتحقيق المزيد من الإنجازات في الأعوام المقبلة، حتى أصبح السادس من يناير من كل عام عيداً للإبداع والمبدعين الرياضيين، مثلما هو عيد للوطن».

وتابع قائلاً «خلال السنوات الأربع الماضية قدمت هذه الجائزة للقطاع الرياضي دعماً هائلاً، وكانت حافزاً كبيراً لتحقيق الإنجازات المميزة، كما وصل تأثيرها إلى مبدعين أسهموا في تطوير الرياضة من أكاديميين وإعلاميين ومخططين ممن لا يجدون الفرصة عادة لاعتلاء منصات التتويج».

وأضاف «حققت الجائزة نمواً كبيراً في عدد المشاركين من الرياضيين والمؤسسات الرياضية، وفي عدد الدول كذلك، فقد شهدت الدورة الاولى تقديم ‬116 ملفاً من ‬13 دولة، وارتفع العدد في الدورة الثانية إلى ‬132 ملفاً من ‬16 دولة، ووصل العدد في الدورة الثالثة إلى ‬135 ملفاً من ‬19 دولة، وفي الدورة الرابعة وصل العدد إلى ‬190 ملفاً من ‬19 دولة عربية دون حساب اللجان الأولمبية الوطنية التي قدمت ملفاتها من مختلف دول العالم للتنافس في فئة الإبداع المؤسسي».

كما ألقت الشيخة حياة بنت عبدالعزيز آل خليفة التي نالت تكريماً خاصاً لدورها في إثراء الحركة النسائية، كلمة المكرمين، قالت فيها «ببالغ الفخر والسعادة أقف أمامكم اليوم، شاكرة لكم صدق مشاعركم وحفاوتكم بنا، وشاكرة لكم تقديركم لمشوارنا الرياضي، وتكرمكم بوضعنا في فئة المبدعين الذين قدموا سنوات أعمارهم وبذلوا غاية جهدهم في سبيل أوطانهم ومن أجل ترسيخ المفاهيم والقيم الرياضية».

وقام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس الجائزة، يرافقهما مطر الطاير رئيس مجلس أمناء الجائزة، بتتويج الفائزين بأوسمة التوفق، وهم: الأمين العام للجان الأولمبية العربية عثمان السعد «شخصية العام الرياضية العربية»، والشيخة حياة بنت عبدالعزيز آل خليفة «تكريم خاص لدورها في إثراء الحركة النسائية»، فيما تسلمت نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية نوال المتوكل الجائزة الخاصة بجاك روغ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، الذي تم اختياره الشخصية الرياضية الدولية، ونالت اللجنة الأولمبية القطرية جائزة الإبداع الرياضي المؤسسي، وتسلم الجائزة سعود بن حمد آل ثاني أمين عام اللجنة.

وعلى مستوى الدولة نال عبدالله العرياني جائزة الإبداع الرياضي الفردي، وحامد محمد أحمد الروسي «جائزة أفضل حكم»، وتسلم رئيس مجلس إدارة نادي النصر مروان بن غليطة، درع تفوق فريق نادي النصر بكرة الطاولة للرجال بجائزة الإبداع الجماعي، وذهبت جائزة المؤسسة الرياضية المبدعة إلى اتحاد المصارعة والجودو والجيوجيتسو والكيك بوكسينغ التي تسلمها محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس مجلس إدارة الاتحاد.

ونال الجزائري توفيق مخلوفي جائزة الإبداع الرياضي الفردي العربي، بعد فوزه بذهبية سباق ‬1500 متر في أولمبياد لندن ‬2012، فيما ذهبت جائزة الإبداع الرياضي الإداري إلى رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية جبريل الرجوب.

ونالت اللجنة الأولمبية الوطنية البريطانية جائزة الإبداع الرياضي المؤسسي على المستوى الدولي، تقديراً لجهودها في استضافة دورة الألعاب الأولمبية «لندن ‬2012»، وتكوين منتخبات بريطانية منافسة في جميع الرياضات.

ومنح جائزة الرياضي العربي الناشئ الذي حقق نجاحات متميزة مناصفة إلى المصري علاء الدين القاسم، الحاصل على الميدالية الفضية في لعبة سلاح الشيش بدورة الألعاب الأولمبية الماضية، والتونسية حبيبة الغريبي صاحبة فضية سباق ‬3000 موانع في الأولمبياد، ومنح لقب الفئة ذاتها على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة إلى المر بن حريز.

ونالت المغربية نجاة الكرعة جائزة تقديرية عن فئة «رياضي حقق نجاحات رياضية في ظل تحديات انسانية كبيرة»، بعد نيلها ميدالية ذهبية، وتحطيم الرقم القياسي العالمي في دورة الألعاب البارالمبية الماضية في لندن، فيما نالت اللجنة الأولمبية الأوكرانية جائزة تقديرية عن فئة «فريق حقق نجاحات رياضية ترتكز على القيم»، لقيامه بالعديد من المبادرات والمشروعات الرياضية الرائدة، وتسلم الجائزة سيرجي بوبكا رئيس اللجنة.

وفي ختام الحفل تم تكريم جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الضيف الشرفي للحفل، وتسليمه الدعوة الأولى للمشاركة في الدورة الخامسة للجائزة.

طباعة