العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    برشلونة يستعد للاحتفال أمام شاختار في دوري الأبطال

    أنشيلوتي وأبناؤه يدخلون ملعب الشياطين الليلة

    مهمة صعبة لأنشيلوتي في مواجهة مانشستر يونايتد. أ.ف.ب

    يسعى كل من مانشستر يونايتد الإنجليزي وبرشلونة الإسباني إلى حسم تأهله إلى نصف نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عندما يستقبل الأول مواطنه تشلسي اليوم، بعدما هزمه في عقر داره ذهابا 1-صفر، ويحل الثاني ضيفاً على شاختار دانييتسك الاوكراني، بعدما سحقه 5-1 على أرضه الاسبوع الماضي.

    ويحارب الفريقان على أكثر من جبهة، إذ يخوض مانشستر نصف نهائي مسابقة كأس انجلترا امام مانشستر سيتي السبت المقبل، وهو المرشح الأوفر حظاً لحصد لقبه الـ19 في الدوري المحلي، في حين يخوض برشلونة نهائي مسابقة الكأس الاسبوع المقبل ضد غريمه ريال مدريد، ويتقدم على الاخير بفارق ثماني نقاط في الدوري المحلي.

    وكان «الشياطين الحمر» حققوا فوزهم الاول على ملعب تشلسي منذ عام 2002 بهدف وحيد لولدهم الذهبي واين روني في الشوط الاول من مباراة الذهاب.

    ويدرك مدرب مانشستر يونايتد السير الاسكتلندي أليكس فيرغوسون ان مباراة الرد على ملعب «أولد ترافورد» لن تكون سهلة أبدا، خصوصا أن تشلسي فقد جميع أوراقه هذا الموسم.

    وسيسعى تشلسي الذي بلغ ربع النهائي للمرة السادسة في المواسم الثمانية الاخيرة، إلى تحقيق ثأره من «الشياطين الحمر»، أبطال 1968 و1999 و،2008 الذين كانوا حرموا الفريق اللندني الفوز باللقب المرموق للمرة الاولى في تاريخه، بالفوز عليه في نهائي 2008 بركلات الترجيح، بعد تعادلهما 1-1 في الوقت الاصلي على ملعب «لوجنيكي» في العاصمة الروسية موسكو، بعد ان أهدر القائد جون تيري ركلة ترجيحية شهيرة أمام مرمى الحارس الهولندي أدوين فان در سار.

    وتأتي مباراة الغريمين الانجليزيين في فترة يحلق فيها يونايتد بالدوري المحلي، وبات قريبا فيها من حصد لقبه الـ19 والانفراد بالرقم القياسي في عدد مرات إحراز اللقب أمام ليفربول (18 لقبا).

    ويبتعد «الشياطين الحمر» بفارق سبع نقاط عن ارسنال أقرب منافس له (مع مباراة مؤجلة للاخير)، بعد أن حقق فوزا سهلا على فولهام 2-صفر في الدوري، في حين حقق تشلسي فوزا باهتا على ويغان بهدف وحيد للفرنسي فلوران مالودا، وهو يحتل المركز الثالث في البرميير ليغ التي أحرز لقبها الموسم الماضي، بفارق 11 نقطة. ويعتبر تشلسي في العامين الاخيرين من أبرز العقد لدى فيرغوسون، حيث فاز ثلاث مرات متتالية، بينها مواجهات حاسمة في الموسم الماضي، ومواجهة قوية في الموسم الحالي في الدوري، انتهت لمصلحة الفريق اللندني 2-1 تعرض بعدها فيرغوسون للإيقاف خمس مباريات، لانتقاده بشدة حكم المباراة مارتن أتكينسون، لكنه أعاد يونايتد الى سكة الفوز في مباراة الذهاب التي شهدت أيضا مطالبة تشلسي بركلة جزاء في أواخر المباراة. وسيفتقد تشلسي أحد نجومه الصاعدين بقوة هذا الموسم، المدافع البرازيلي دافيد لويز غير المخول تمثيل تشلسي في دوري الأبطال، بعد خوضه المسابقة هذا الموسم مع بنفيكا البرتغالي، بيد ان المدرب الايطالي كارلو أنشيلوتي سيستفيد من خدمات المهاجم الاسباني الدولي فرناندو توريس المنتقل من ليفربول مقابل 50 مليون جنيه استرليني.

    ويعتقد كثيرون ان السبب الرئيس لاستقدام توريس بهذا المبلغ الرهيب، هو قدرته على حسم مباريات القمة في دوري الأبطال، وهي المسابقة الكبرى الوحيدة التي لاتزال غائبة عن خزائن النادي منذ استلام الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش زمام الامور في النادي عام .2003

    ويقول فيرغوسون الساعبي إلى لقبه الثالث في المسابقة القارية بعد 1999 و2008: «في هذه المرحلة من الموسم الفوز هو الأهم».

    أما الايطالي كارلو أنشيلوتي مدرب تشلسي وصاحب الخبرة الكبيرة في المسابقة بعد قيادته ميلان الإيطالي لإحراز اللقب مرتين عامي 2003 و،2007 فقال: «قد يسجل الهدف الاهم لنا في أولد ترافورد، من يعلم، لكني لا أعلم من سيكون في التشكيلة بعد».

    وفي حال تأهل يونايتد سيواجه على الارجح شالكه الالماني الذي سحق انتر ميلان الايطالي حامل اللقب 5-2 في عقر داره.

    وستكون المباراة الثانية على ملعب «دونباس ارينا» في أوكرانيا محطة سهلة على الورق للفريق الكاتالوني كي يبلغ الدور نصف النهائي.

    ويغيب عن برشلونة مدافعه الفرنسي اريك ابيدال لخضوعه جراحة لإزالة ورم في كبده، والمهاجم بويان كركيتش لإصابته وصانع الألعاب الدوي اندريس اينييستا لايقافه، لذلك استدعى المدرب غوسيب غوارديولا الشبان تياغو الكانتارا وأندرو فونتاس والمكسيكي جوناثان دوس سانتوس. وكان برشلونة تابع تألقه في الفترة الرائعة التي يعيشها راهناً، وسحق ضيفه شاختار دانييتسك 5-1 على ملعبه «كامب نو» الاسبوع الماضي. ويتوقع ان يواجه برشلونة مواطنه وغريمه التاريخي ريال مدريد الذي سحق توتنهام الانجليزي 4-صفر، في ذهاب ربع النهائي أيضاَ.

    ونجح برشلونة في تحقيق فوزه التاسع على التوالي على ارضه في المسابقة، في حين سقط شاختار بطل الدوري المحلي اربع مرات في المواسم الخمسة الاخيرة، والذي يخوض ربع النهائي أول مرة في تاريخه، للمرة الثانية فقط في آخر 11 مباراة في دوري الابطال (فاز تسع مرات). وحقق برشلونة فوزه الخامس على شاختار في ثماني مباريات، مقابل فوزين لخصمه وتعادل واحد. وكان برشلونة فاز على شاخار 1-صفر في الكأس السوبر الاوروبية عام 2009 في موناكو بهدف من بدرو رودريغيز في الوقت الإضافي، لكن الأوكرانيين فازوا في المواجهة قبل الأخيرة على ملعب «كامب نو» 3-2 في الجولة الاخيرة من دوري المجموعات في موسم 2008-،2009 بيد أن النتيجة كانت هامشية، لان بطل «لا ليغا» كان ضمن تأهله الى الدور الثاني وهو واصل مشواره حينها حتى اللقب الثالث في تاريخه. وتابع برشلونة مسلسل انتصاراته المحلية وتغلب على الميريا 2-،1 في حين سقط شاختار على ارضه امام اوبولون كييف 1-صفر في الدوري، ليتعرض شاختار لخسارته الاولى على ملعب «دونباس أرينا» الذي يتسع لـ51 ألف متفرج منذ افتتاحه في سبتمبر ،2009 ما أغضب المدرب الروماني ميرسيا لوشسيكو الذي أرجع الهزيمة الى «افتقاد التركيز بعد الهزيمة الثقيلة امام برشلونة». وسيغيب عن شاختار المدافع رافزان رات بسبب الإيقاف ويحوم الشك حول مشاركة الظهير الكرواتي داريو سرنا لإصابته في مباراة أوبولون.

    طباعة