«أولاد الحارة» يذرفون الدموع.. ويتوعدون الأردن

فراس الخطيب سجل هدف النسور الحمر في مرمى اليابان. تصوير: أسامة أبوغانم

ذرف لاعبو المنتخب السوري الدموع بعد خسارتهم من اليابان بهدفين لهدف أول من امس، ضمن مباريات المجموعة الثانية لنهائيات أمم آسيا المقامة حالياً في الدوحة.

وتحولت مشاعر الفرحة التي سيطرت على جممهور ولاعبي المنتخب السوري، بعد ادراك التعادل الى حالة من الحزن الشديد عقب تسجيل المنتخب الياباني هدف الفوز الذي حصد ثلاث نقاط. وتجمد رصيد منتخب سورية عند ثلاث نقاط حصل عليها بعد فوزه في الجولة الأولى على السعودية 2/،1 وبات في حاجة الى الفوز على الاردن في الجولة الأخيرة حتى يضمن التأهل الى الدور الثاني من كأس آسيا. ولم تتمكن اعداد كبيرة من الجماهير السورية من دخول ملعب المباراة، رغم حصولها على تذاكر بسبب تواجد الجماهير اليابانية في الأماكن المخصصة للجماهير السورية، وحرصت الجماهير التي وجدت في الملعب على عدم مغادرة المدرجات قبل تحية اللاعبين على المجهود الكبير الذي بذلوه والمستوى الطيب الذي كانوا عليه امام الساموراي الياباني. وعلى غير العادة خلا مقر بعثة المنتخب السوري ليلة أول من أمس، من عشاق «نسور قاسيون» بعد حالة الحزن الشديدة التي سيطرت على بعثة المنتخب بعد الخسارة امام اليابان. واختفت رقصة الدبكة السورية التي كانت حاضرة في بعثة المنتخب السوري منذ وصوله الى الدوحة. وتعهد لاعبو منتخب «نسور قاسيون» بالفوز في مباراتهم المقبلة على الاردن والتأهل إلى الدور الثاني، وقال مهاجم سورية فراس الخطيب أن اللاعبين تعاهدوا بعد انتهاء مواجهة اليابان على التعويض في المباراة المقبلة امام الاردن، وأشار الى ان فرصة منتخب بلاده في التأهل الى الدور الثاني قوية. وأشاد رئيس بعثة المنتخب السوري في الدوحة تاج الدين فارس بأداء لاعبيه في لقاء اليابان، وأكد ان المباراة المقبلة امام الاردن ستكون حاسمة. وعبر عن سعادته بروح وعزيمة اللاعبين وبالمساندة الجماهيرية الكبيرة التي يحظى بها «أولاد الحارة» في البطولة الآسيوية.

طباعة