«الماتادور» يطيح بإنجلترا ودياً

الإسباني لورينتي يحتفل مع زملائه بعد هدفه الثاني في مرمى إنجلترا. أ.ف.ب

أضافت إسبانيا بطلة أوروبا ضيفتها انجلترا إلى قائمة ضحاياها عندما تغلبت عليها 2-صفر أول من أمس، على استاد «سانشيز بيزخوان» وامام 45500 متفرج في اشبيلية، في مباراة دولية ودية في كرة القدم تدخل ضمن استعدادات الطرفين للتصفيات الاوروبية المؤهلة الى مونديال جنوب افريقيا .2010 وسجل دافيد فيا (36) وفرناندو لورنتي (82) الهدفين. وهو الفوز السابع على التوالي لاسبانيا في سبع مباريات بقيادة مدربها فيسنتي دل بوسكي خليفة لويس اراغونيس الذي قادها الى اللقب القاري الصيف الماضي في سويسرا والنمسا.

كما ان المنتخب الاسباني حافظ على سجله خاليا من الهزائم منذ 15 من نوفمبر 2006 عندما سقط في قادس امام نظيره الروماني صفر-1 في مباراة ودية، وهو حقق منذ حينها 26 انتصارا، مقابل ثلاثة تعادلات احدها كان امام ايطاليا في الدور ربع النهائي من كأس اوروبا عندما فاز بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل صفر-صفر، وذلك في طريقه الى اللقب على حساب نظيره الالماني (1-صفر).

واوقفت اسبانيا المسيرة الموقفة للانجليز بقيادة مدربهم الايطالي فابيو كابيللو، خصوصا في التصفيات الاوروبية، حيث حقق حتى الآن اربعة انتصارات متتالية، بالإضافة الى فوزه على نظيره الالماني 2-1 في برلين في مباراة ودية في نوفمبر الماضي. وتستعد اسبانيا لمواجهة ضيفتها تركيا في 28 من مارس المقبل في الجولة الخامسة من منافسات المجموعة الخامسة، فيما تلعب انجلترا مع ضيفتها اوكرانيا في الاول من ابريل المقبل ضمن المجموعة السادسة.

وتتصدر اسبانيا وانجلترا المجموعتين الخامسة والسادسة بـ12 نقطة من اربعة انتصارات.

واستحق المنتخب الاسباني الفوز على الانجليزي، لأنه كان الطرف الافضل بفضل اسلوب لعبه الجماعي.

ونجحت اسبانيا في افتتاح التسجيل في الدقيقة 36 عندما مرر لاعب وسط ليفربول الانجليزي تشابي الونسو كرة بينية الى مهاجم فالنسيا دافيد فيا عند حافة المنطقة فتلاعب بمدافع ايفرتون فيل جاغييلكا وسددها زاحفة على يمين الحارس ديفيد جيمس الذي اكتفى بمراقبتها وهي تعانق شباكه. وهو الهدف الـ26 لفيا في 42 مباراة دولية، وهو حقق بفضله رقما قياسيا كونه السادس له في ست مباريات متتالية.

وعزّز مهاجم اتلتيك بلباو فرناندو لورنتي، بديل فرناندو توريس، تقدم اسبانيا بهدف ثانٍ عندما تلقى كرة من ركلة حرة انبرى لها لاعب وسط برشلونة تشافي هرنانديز فتابعها برأسه داخل مرمى روبرت غرين (82).

وكان بإمكان إسبانيا تسجيل اكثر من هدف لو استغل مهاجموها الفرص التي سنحت امامهم بالاضافة الى الاخطاء الفادحة لحارس المرمى ديفيد جيمس. في المقابل، لم يشكل المنتخب الانجليزي اي خطورة على مرمى ايكر كاسياس وبديله في الشوط الثاني حارس مرمى ليفربول بيبي رينا، وكانت الفرصة الوحيدة للانجليز في الدقيقة السادسة بوساطة مهاجم استون فيلا غابريال اغبونلاهور.

ولم تنفع كابيللو التبديلات التي اجراها في الشوط الثاني لتدارك الموقف، خصوصا اشراكه فرانك لامبارد والعملاق بيتر كراوتش وكارلتون كول وديفيد بيكهام الذي خاض بالمناسبة المباراة 108 دولياً ولحق ببوبي مور صاحب المركز الثاني في عدد المباريات الدولية خلف صاحب الرقم القياسي حارس المرمى بيتر شلتون (125 مباراة).
طباعة