ســياج نــاري مـن 5 نقــاط حول الشياطين الحمر

كريستيانو رونالدو يتلقى التهاني بعد تسجيله هدف الفوز لمانشستر يونايتد. أ.ف.ب

ابتعد مانشستر يونايتد حامل اللقب خمس نقاط بصدارة بطولة انجلترا لكرة القدم بانتظار نتيجة مباراة القمة بين ليفربول وتشلسي بفوزه على ايفرتون 1-صفر أول من أمس، في افتتاح المرحلة الرابعة والعشرين.

ورفع مانشستر يونايتد رصيده الى 53 نقطة مقابل 48 لكل من تشلسي وليفربول علما بأن الفرق الثلاثة لعبت 23 مباراة، لأن مانشستر يملك مباراة مؤجلة يخوضها ضد فولهام في 18 الجاري.

على ملعب «اولدترافورد»، حقق مانشستر يونايتد فوزه الحادي عشر مقابل تعادل واحد هذا الموسم وكان على ايفرتون بهدف وحيد سجله نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو من ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع من الشوط الاول اثر اعاقة الاسباني مايكل ارتيتا لمايكل كاريك داخل المنطقة.

وقدم مانشستر يونايتد عرضا جيدا في الشوط الاول ولولا براعة حارس ايفرتون حاليا ومانشستر سابقا الاميركي تيم هاورد لخرج متقدما بفارق ثلاثة اهداف، لأنه تصدى ببراعة لكرة من مسافة قريبة سددها الارجنتيني كارلوس تيفيز، ثم تدخل مرة جديدة وابعد كرة بأطراف اصابعه فوق العارضة.

وهبط الايقاع في الشوط الثاني الذي نجح خلاله حارس مرمى مانشستر الهولندي العملاق ادوين فان در سار من مواصلة تحطيمهالارقام القياسية في الاحتفاظ بشباكه خالية من الاهداف، لانه مع مرور الدقيقة 73 من دون ان يسجل الفريق الزائر هدفا، نجح فان در سار في تحطيم الرقم القياسي في تاريخ الدوري الانجليزي في جميع درجاته على مر التاريخ الذي كان بحوزة حارس مرمى ريدينغ ستيف ديث موسم 1978-1979 الذي احتفظ بنظافة شباكه .1103 امام فان در سار فرفع هذا الرقم الى 1120 دقيقة من دون ان يدخل مرماه اي هدف.

وكان فان در سار حطم الرقم القياسي في الدوري الممتاز الاربعاء الماضي عندما حافظ على نظافة شباكه لـ1032 دقيقة ليحطم الرقم القياسي الذي كان يملكه حارس تشلسي التشيكي بتر تشيك (1025) سجله بين 12 ديسمبر 2004 و4 مارس .2005

ويعود اخر هدف سجل في مرمى مانشستر يونايتد في الدوري المحلي الى الثامن من نوفمبر وكان بتوقيع لاعب وسط ارسنال الفرنسي سمير نصري.

وسقط كل من استون فيلا الرابع وارسنال الخامس في فخ التعادل السلبي مع ضيفيهما وست هام وويغان على التوالي على ملعب «فيلا بارك»، وقف الحظ بدرجة كبيرة الى جانب ويغان الذي خرج بتعادل سلبي ثمين مع استون فيلا الذي سيطر على مجريات اللعب طوال الدقائق التسعين وأضاع الفرصة تلو الاخرى، في حين تدخل القائم والعارضة اكثر من مرة ليحرماه من فوز أكيد.

وعاد توتنهام الى عروضه السيئة وسقط امام بولتون على ملعب الاخير 2-.3 تقدم بولتون بهدفين نيظفين سجلهما الفرنسي سيباستيان بويغرونييه (31) وكيفن ديفيس (64)، بيد ان دارن بينت الذي حل مكان جرماين ديفو المصاب سجل هدفين متتاليين في مدى دقيقتين (72 و74)، لكن الكلمة الاخيرة كانت لبولتون ولديفيس بالتحديد قبل نهاية المباراة بأربع دقائق ليظفر فريقه بثلاث نقاط ثمينة، في حين لايزال توتنهام يواجه خطر الهبوط الى الدرجة الاولى.

وتغلب فولهام على بورتمسوث 3-.1 سجل للفائز اندرو جونسون (14) والنرويجي اريك نيفلاند (71 و80)، وللخاسر ديفيد نوغنت (84).
طباعة