<![CDATA[]]>

زيارة لاذابة الجليد

الرئيس الكوري الجنوبي وبجانبه شقيقة الرئيس الكوري الشمالي. إي.بي.إيه

زار كوريا الجنوبية الرئيس الفخري لكوريا الشمالية، كيم يونغ نام، الذي ترأس وفدا رفيع المستوى، يضم شقيقة الزعيم الكوري الشمالي.

وعلى الرغم من أن صفته ليست سوى صفة شكلية، يعتبر كيم يونغ نام، إحدى أبرز الشخصيات في قمة السلطة التي تزور كوريا الشمالية. وهو من مواليد عام 1928، دبلوماسي محترف، شغل مختلف المناصب منذ عهد مؤسس كوريا الديمقراطية الشعبية، كيم إيل سونغ، بما في ذلك توليه منصب وزير الخارجية في الفترة بين 1983 و1998.

ويعتبر نام من أقدم القياديين في الحزب الحاكم، ومن أقرب الشخصيات للعائلة الحاكمة، على الرغم من عدم انتمائه لها. ويشير الباحثون إلى أنه بسبب امتثاله لكل أوامر وتوجيهات القيادة، لم تطله الاضطهادات السائدة في العادة في هذا البلد، والتي تطال كبار الشخصيات وذلك لعدم وجود أي طموحات لديه قد تهدد النظام الحاكم.

ويعتبر الرجل الثاني في هرم السلطة بعد الزعيم كيم جونغ أون. وتتضمن مهامه استقبال مسؤولين أجانب وتعيين السفراء، لكنه لا يتمتع بأي تأثير على النهج السياسي لبيونغ يانغ أو أي صلاحيات حقيقية.

وهو ليس مدرجا على قوائم العقوبات، حيث لم يعتبره الغرب مسؤولا عن انتهاكات حقوق الإنسان في كوريا الشمالية، ويتنقل حول العالم بحرية. وقام كيم يونغ نام بالعديد من الجولات الخارجية، خاصة في آسيا وإفريقيا.