أحداث وصور

ثوران بركان كيلود مجدداً

صورة

تواصل السلطات الإندونيسية العمل على احتواء آثار بركان جبل كيلود في مالانغ بجزيرة جاوة الشرقية، عقب توقفه عن الثوران بعد أن أسفر عن مقتل أربعة أشخاص، وتهجيرعشرات الآلاف، وتسبب في إغلاق أربعة مطارات بإندونيسيا.

وقال الناطق باسم الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث، سوتوبو نوجروهو، إن «ثوران جبل كيلود حصد أربعة قتلى، وأدى إلى تهجير أكثر من 56 ألف شخص، لكن ليس هناك مفقودون». وأضاف أن البركان توقف عن قذف الرماد والصخور، لكن لايزال الرماد البركاني يغطي مساحات شاسعة. وأكد أن البركان توقف عن الثوران كما «تظهر مؤشرات إلى تراجع الأنشطة البركانية». ونظمت السلطات عمليات إجلاء عشرات آلاف الأشخاص. وكانت السلطات الإندونيسية أعلنت منطقة عازلة لمسافة 10 كيلومترات حول البركان، مع إيواء آلاف القرويين بمراكز إجلاء على الجانب الشرقي من الجزيرة.

 

 

طباعة