القوات الدولية تستعين بـ«أواكس» في أفغانستان

وزراء دفاع دول «الناتو» قرروا استخدام طائرات استطلاع في أفغانستان. رويترز

قرر وزراء دفاع الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي «الناتو» أمس، في بروكسل، استخدام طائرات استطلاع طراز «أواكس» في أفغانستان. فيما قال مسؤولون أميركيون إن وتيرة أعمال العنف التي يقوم بها المسلحون في أفغانستان تسارعت بحدة، مع وصول قوات أميركية جديدة.

ومن المتوقع أن تستعين القوات التابعة للحلف في القريب العاجل بثلاث أو أربع طائرات استطلاع من طراز أواكس لمراقبة المجال الجوي المدني في أفغانستان. وجاء القرار بعد مرور ما يقرب من عام على جدلأثارته فرنسا حول تسوية تمويل القوات التابعة للحلف التي تعمل في أفغانستان. ومن المنتظر أن تستخدم طائرات أواكس التي تقرر إرسالها لخدمة المراقبة الجوية المدنية، ولا تشتمل مهمتها على أغراض عسكرية.

وفي واشنطن، قال مسؤولون أميركيون إن وتيرة أعمال العنف التي يقوم بها المسلحون في أفغانستان تسارعت بحدة، مع وصول قوات أميركية جديدة، وأنها بلغت الأسبوع الماضي أعلى مستوى لها منذ عام .2001 وأفاد مسؤولون عسكريون أميركيون وتقرير لقوة المعاونة الأمنية الدولية التابعة لحلف شمال الاطلسي، بأن الهجمات زادت بنسبة 59٪ إلى 5222 هجوماً من يناير وحتى مايو الماضيين، مقارنة مع 3283 هجوماً في الأشهر الخمسة الأولى من .2008

وربما يشكل العنف المتزايد مخاطر سياسية للرئيس الأميركي باراك أوباما في الوقت الذي تدفع إدارته بآلاف من القوات الإضافية إلى أفغانستان، كجزء من استراتيجية لمقاومة نفوذ حركة «طالبان» وإعادة الاستقرار.

وفي لندن، ذكرت وزارة الدفاع البريطانية أمس أن جندياً بريطانياً قتل في انفجار وقع في جنوب أفغانستان. وبذلك، ترتفع حصيلة القتلى، بعد الانفجار الذي وقع في قندهار في صفوف القوات البريطانية في أفغانستان منذ ،2001 إلى 167 شخصاً.

طباعة