موريتانيا: الرئيس المخلوع يرفض محاورة الانقلابيين

أعلن احمد ولد سامبا المتحدث باسم الرئيس الموريتاني سيدي ولد شيخ عبدالله، الذي اطاح به انقلاب في السادس من اغسطس الماضي، ان الرئيس يرفض التحاور مع «الانقلابيين».

وقال إن الرئيس يرفض التحاور مع الانقلابيين، لكن اذا تخلى الجيش عن الحكم وقرر الانصراف الى مهمته الأصلية، فمن حق الطبقة السياسية ان تلتقي لإيجاد مخرج توافقي للأزمة.

وكان ولد سامبا يتحدث بعد لقاء في لمدن (250 كلم شرق نواكشوط) مسقط رأس ولد شيخ عبدالله، بين الأخير ووسطاء ليبيين وصلوا أول من أمس الى موريتانيا.

واضاف المتحدث ان التراجع عن الانقلاب هو مقدمة لأي حل، وان الرئيس لا ينوي تقديم اي تنازل حول هذه المسألة المبدئية.

وقال ان رئيس الوفد الليبي السيد المدني ابلغ ولد شيخ عبدالله رغبة الزعيم الليبي معمر القذافي في ايجاد حل للأزمة السياسية في موريتانيا خلال تولي القذافي رئاسة الاتحاد الافريقي. الا ان المتحدث اوضح ان الوسطاء لم يحملوا اقتراحات حل، واكتفوا بالاستماع الى مختلف الأطراف ومعرفة امكانية تلاقي مختلف اطراف الأزمة حول طاولة المفاوضات.
طباعة