قبرص تصادر أسلحة إيرانية على سفينة محتجزة

سفينة الأسلحة في ميناء ليماسول القبرصي. رويترز

انزلت السلطات القبرصية امس شحنة من الاسلحة الايرانية التي تحظرها الامم المتحدة من سفينة تحمل علما قبرصيا راسية في ميناء ليماسول في جنوب البلاد. وتأتي هذه الخطوة في اعقاب قرار لجنة العقوبات في الامم المتحدة بان الحمولة تنتهك قرارا ضد صادرات الاسلحة الايرانية. وقالت الاذاعة القبرصية انه يجري نقل الاسلحة في شاحنة بمواكبة امنية مشددة من الشرطة، على ان يتم تخزينها في قاعدة للجيش على طول الساحل الجنوبي من قبرص. وقد تقرر القيام بهذه العملية بعدما اقتنعت الحكومة بان السفينة تحمل «اسلحة تقليدية».

ونفت ايران الاربعاء ان تكون السفينة التي تحتجزها السلطات القبرصية بناء على تقارير من الولايات المتحدة واسرائيل كانت تحمل اسلحة الى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الاسلامية «حماس». وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية حسن قشقوي خلال لقاء صحافي «ان السفينة لا تنقل اسلحة وذخائر»، موجهة الى غزة. وصرح وزير الخارجية القبرصي ماركوس كبريانو ان لجنة تابعة للامم المتحدة قالت ان السفينة انتهكت قرارات الامم المتحدة من خلال نقل اسلحة منتجة في ايران.

واكد مسؤول قبرصي بارز لوكالة فرانس برس ان السفينة مونشيغروسك الروسية التي ترفع العلم القبرصي والتي تم اعتراضها في البحر الاحمر الشهر الماضي، تنتهك الحظر على صادرات الاسلحة الايرانية.

طباعة