أستراليا تستبعد تورّط إسلاميين في الحرائق

استبعدت الشرطة الأسترالية أمس أن يكون إسلاميون وراء حرائق الغابات في البلاد، والتي أدت إلى مقتل أكثر 181 شخصا.

وكانت مدونات على الإنترنت ألمحت إلى أن إسلاميين يشعلون تلك الحرائق، بعد معلومات أفادت العام الماضي بأن مجموعة من المتشددين الإسلاميين حرضوا مسلمين على إشعال حرائق في الغابات كإحدى طرق «الجهاد».

وتعتقد الشرطة أن بعض الحرائق التي اجتاحت جنوب شرق أستراليا قد أشعلت عمدا، غير أن متحدثا باسم الشرطة قال إنه لا توجد شبهات حول احتمال أن تكون الحرائق عملا «إرهابيا إسلاميا». وصرح رئيس الشرطة روس ماكنيل «لا شبهات مطلقا». وقال «نحن عادة نصنف الاحتمالات من صفر إلى ،10 وفي هذه الحالة فإن الاحتمالات أقل من الصفر». وأضاف ماكنيل أنه على علم بأنباء ترددت العام الماضي وأشارت إلى أن قنوات استخبارية أميركية رصدت موقعا على الإنترنت يدعو المسلمين في أستراليا والولايات المتحدة وأوروبا وروسيا إلى «إشعال حرائق غابات».

طباعة