مستشار هنية ينتقد موسى

انتقدت الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة بشدة مواقف الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، خلال الهجوم الإسرائيلي على القطاع، والذي استمر 22 يوما. وقال يوسف رزقة المستشار السياسي لرئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية في تصريح صحافي «من الواضح أن موقف موسى خلال الحرب الإسرائيلية على غزة كان مترددا وضعيفا، لم يرتق إلى مسؤوليته».

وعقب على تصريح موسى لقناة «الجزيرة» التي قال فيها إن الدوحة كانت على حق حين دعت إلى قمة عربية طارئة «أمين عام الجامعة فشل في تمثيل الحق الفلسطيني في أثناء العدوان الصهيوني على غزة لأسباب معروفة، وفشل أيضاً في المحافظة على موقف محايد للجامعة العربية». وأضاف«جاء اعتراف موسى جاء متأخراً جدا وبلا جدوى حقيقية، وهو ما لم يتوقعه الفلسطينيون منه أثناء الحرب المدمرة».

وأضاف رزقة بأن موسى أساء إلى دور الجامعة ، حين تردد في تأييد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في منتدى دافوس الاقتصادي، واتخاذ موقف شجاع مماثل بالانسحاب من المنتدى، وتعرية الصهاينة .

على صعيد آخر، قال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية المقالة في غزةطاهر النونو إن اجتماعا بين الحكومة وإدارة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين« أونروا» عقد مساء أول من أمس، لتجاوز سوء الفهم الذي حدث خلال اليومين الماضيين.

وكانت «أونروا» قد أعلنت أمس تعليق إدخال المساعدات إلى قطاع غزة بعد مصادرة حركة المقاومة الإسلامية «حماس» 10 شاحنات من الدقيق والأرز .

طباعة