إسرائيل تستخدم أسلحة تذيب الأجسام

أطفال غزة أولى ضحايا العدوان الإسرائيلي. غيتي

قال مدير عام الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة الفلسطينية معاوية حسنين أمس، إن الجيش الإسرائيلي يستخدم أسلحة فتاكة تِستخدم لأول مرة «ولم نشهد لها مثيلاً من قبل تتسبب في إذابة جسم الإنسان وإبقائه هيكلاً عظمياً».

وأبلغ الصحافيين «هذا ما اكتشفناه، عندما توجهنا إلى برج الكرامة وأخرجنا من إحدى الشقق ثلاث جثث لشهداء لحومهم ذائبة، لم يبق من أجسادهم إلا العظام، وهذا يؤكد أن هذه القذيفة التي استهدفتهم فتاكة جداً جداً وما شاهدته لا يوصف ولا يمكن رؤيته».

وأضاف «وأيضاً في منطقة تل الهوى وِجد في الشقق والأبراج التي تعرضت للقصف مادة شبيهة بالبودرة والطحين تحدث آثاراً جانبية فتاكة منها صعوبة التنفس والحروق بدرجات عالية تعمل على تحليل الأجسام».

وأفاد حسنين بأنه خلال المعاينة في المستشفيات «هناك الكثير ممن تحللت أطرافهم العليا والسفلى وتم بترها، إضافة إلى استشهاد سبعة جرحى متأثرين بالحروق البالغة التي أُصيبوا بها». 
طباعة