الاحتلال يقصف مدرسة تأوي المئات بقذائف فوسفورية حارقة

الطواقم الطبية واجهت صعوبة في دخول المدرسة لانتشال جثث الضحايا والإصابات نظراً لضراوة القصف عليها. أ.ف.ب

أثبت العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة منذ 22 يوماً، مرة أخرى أن لا مكان آمناً في القطاع المنكوب حتى في ظلال الأمم المتحدة، بقصفت مدفعية الاحتلال مدرسة رابعة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» في بلدة بيت لاهيا، بالقذائف الفوسفورية الحارقة أودى بطفلين.


فيما قصف الاحتلال 50 هدفاً من بينها 16 نفقاً ومسجدان، أدت لسقوط 13 شهيداً لترتفع حصيلة الضحايا منذ بدء العدوان إلى 1205 شهداء بينهم 410 اطفال، وأكثر من 5300 جريح. وفي الوقت الذي واصلت فيه المقاومة إطلاق الصواريخ اعترفت إسرائيل بإصابة أربعة من جنودها بينهم ضابطان.

وتفصيلاً، استهدف قصف إسرائيلي مكثف مدرسة «ذكور بلدة بيت لاهيا » التي تعد مركزاً لإيواء مئات المواطنين الفلسطينيين المشردين بفعل العدوان، ما أسفر عن وقوع عددٍ من الشهداء والجرحى، بالإضافة إلى إحتراق عدد كبير من الغرف الصفية في المدرسة.


وقالت مصادر طبية إن طواقم الإسعاف والطوارئ تمكنت من انتشال جثتي طفلين شقيقين، فيما أُصيب 13 آخرون بجراح معظمها في حالة الخطر، وأضافت أن تلك الطواقم واجهت صعوبة في دخول المدرسة لانتشال جثث الضحايا والإصابات نظراً لضراوة القصف عليها.

ووصفت مصادر محلية الوضع في المدرسة بأنه بالغ الصعوبة. وهي المرة الرابعة التي تصاب فيها مدرسة تابعة للوكالة منذ بدء العدوان على القطاع.

وتواصلت الغارات الإسرائيلية في شمال القطاع وجنوبه، ففي منطقة الكرامة شمال مدينة غزة اسفرت احدى الغارات بالقنابل الفوسفورية الحارقة عن استشهاد اربعة مواطنين، عثر عليهم المسعفون وهم مغطون بمادة بيضاء وقد تشوهت ملامحهم واحترقت أشلاؤهم.


وقال شهود عيان إن القصف في منطقة الكرامة استهدف شقة في برج سكني، وإن الشهداء وجدوا- بعد جهد كبير- حيث كانت أجسادهم مقطعة إلى أشلاء وتغطي جثثهم مادة بيضاء. كما استشهدت طفلة في الثانية من العمر بقذيفة اسرائيلية في بيت حانون.


وشرق مدينة غزة تجدد القصف المدفعي على الأحياء الشرقية، كحي الزيتون وإلى الجنوب الغربي في تل الهوى وشمالاً حيث الكرامة والتوام. وأسفر قصف من الزوارق الحربية الإسرائيلية عن إصابة أربعة فلسطينيين في البحر قبالة مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة.

وقصفت المدفعية الثقيلة مسجد طه شرق جباليا، ومنطقة التوام غرب جباليا، واستهدفت احدى المجموعات المقاومة في بيت لاهيا شمال القطاع.

وأدى قصف اسرائيلي عنيف لمنازل الفلسطينيين عند الدوار الغربي في بيت لاهيا الى نشوب حريق فيها، فيما هرعت عشرات العائلات منها إلى مستشفى كمال عدوان.


واستهدفت الغارات مناطق عدة في مدينة خان يونس جنوب القطاع، كما استهدف قصف فوسفوري منازل تعود لعائلة أبو مهادي غرب النصيرات وسط القطاع.

وأعلنت اسرائيل إصابة أربعة من جنودها بجروح خطيرة أمس، في مواجهات مع مقاومين فلسطينيين.

وقال متحدث باسم الجيش، للإذاعة الإسرائيلية «أُصيب ضابطان وجنديان من لواء المظليين بجروح خطيرة جراء إصابتهم بقذيفة هاون».

وأضاف أن سلطات الجيش تحقق في احتمال اطلاق قذائف هاون باتجاههم عن طريق الخطأ.

وأشار المتحدث إلى إصابة خمسة جنود الليلة الماضية بجروح طفيفة.

وقال إن الجيش قصف 50 هدفاً في غزة، من بينها 16 نفقاً ومسجدان وثلاثة مخازن تحت الأرض وثماني قواعد للصواريخ وثلاث مناطق مفخخة على حد تعبيره.

واعترفت اسرائيل بسقوط 17 صاروخاً وقذيفة على البلدات الإسرائيلية.

فقد أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية «حماس»، مسؤوليتها عن اطلاق صاروخي «غراد» على مستوطنة اوفاكيم، كما اعلنت مسؤوليتها عن تفجير عبوة ناسفة بدبابة بمنطقة المغراقة جنوب مدينة غزة والاشتباك مع قوات اسرائيلية، واستهداف مجموعة منها بعدد من قذائف الهاون.

كما اعلنت عن قصف القوات الخاصة شمال مدينة غزة الى الغرب من مخيم الشاطئ بثماني قذائف هاون وإطلاق قذيفتين أخريين باتجاه جيبات اسرائيلية متمركزة شرق خان يونس جنوب القطاع.

وأعلنت مجموعة مشتركة من كتائب نسور فلسطين وسرايا القدس عن قصف تجمع لآليات الاحتلال في نتساريم بثلاث قذائف هاون عيار 80.

فيما أعلنت مجموعات الشهيد ياسر عرفات عن قصف سديروت بثلاثة صواريخ من طراز «ياسر3» المطور.

كما أعلنت كتائب شهداء الأقصى في فلسطين من قصف سديروت بصاروخين من طراز «فجر».

وقال مدير عام الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة الفلسطينية معاوية حسنين، إن عدد الشهداء منذ العدوان الإسرائيلي 1205 شهداء وأكثر من 5300 جريح، موضحاً أن بين الشهداء 410 أطفال على الأقل.

طباعة