25 قتيلاً وسط الصومال في إشتباكات عنيفة بين جماعتين إسلاميتين

قتل ما لا يقل عن 25 شخصا اليوم غالبيتهم من المسلحين في إشتباكات عنيفة وقعت وسط الصومال بين جماعتين إسلاميتين متناحرتين بحسب زعماء محليين وشهود عيان.

وإندلعت المواجهات بين مقاتلين من حركة "الشباب" الإسلامية المتطرفة وآخرين من جماعة أهل السنة المعتدلة دينياً في منطقة غوريال على بعد نحو 500 كلم شمال شرق مقديشو.

وقال الزعيم المحلي عبدالله هرسي موجي لوكالة فرانس برس ان "الإشتباكات كانت عنيفة بين الجانبين إلى حد لم تشهده المنطقة من قبل".

وأضاف "أحصينا ما لا يقل عن 25 قتيلاً غالبيتهم من المتقاتلين وهناك إمكانية للعثور على مزيد من الجثث خارج البلدة".

وذكر أحمد عبدالفتاح أحد السكان المحليين أن القتال توقف قرابة منتصف النهار وتم إحصاء ما لا يقل عن 25 قتيلاً سحبوا من الشوارع مشيراً إلى نقل الجرحى ومن بينهم مدنيون إلى المستشفى.

وأوضح محمد عدنان أحد أفراد الطاقم الطبي في مستشفى البلدة أنه تم استقبال ما لا يقل عن 51 مصاباً سقطوا جراء الاشتباكات.

وخاض الطرفان مواجهات عديدة في نهاية ديسمبر الماضي للسيطرة على البلدة. وتدور في الصومال حرب أهلية منذ عام 1991 في ظل غياب حكومة مركزية قادرة على فرض الأمن في البلاد.

وتتهم حركة "الشباب" القوات الأثيوبية بدعم مجموعات إسلامية في مواجهتها. وتقوم القوات الصومالية بانسحاب تدريجي من الصومال منهية تدخلاً عسكرياً بدأ رسمياً عام 2006 دعماً للحكومة.

طباعة