بدء إجراءات إقالة حاكم ولاية أيلينوي

صوت مجلس النواب المحلي في ولاية إيلينوي (شمال) على قرار لإقالة حاكم الولاية رود بلاغوفيتش المتهم بالفساد ولا سيما محاولته بيع مقعد السناتور الذي كان يشغله باراك اوباما.

وبعد تصويت مجلس النواب على الإقالة يبقى على مجلس الشيوخ في هذه الولاية أن يحدد ما إذا كان ينبغي على رود بلاغوفيتش مغادرة منصبه.

واعتمد مجلس النواب قرار الإقالة بتأييد 114 عضواً ومعارضة عضو واحد على ما أفاد رئيس المجلس مايك ماديغان.

وتعهد بلاغوفيتش أن يكافح معتبراً إن القرار "معروف مسبقاً" بعد سنوات من المواجهة بينه وبين برلمانيي الولاية.

وقال الحاكم في مؤتمر صحافي ان "تحرك المجلس اليوم وأسباب طلب الإقالة مرتبطة باجراءات اتخذتها لحماية العائلات".

وأضاف "لذا سنمضي قدماً. سأستمر في المقاومة حتى النهاية" مؤكداً مجدداً براءته. وفي حال ايد ثلثا أعضاء مجلس الشيوخ في ولاية أيلينوي الاقالة سيحل باتريك كوين نائب الحاكم مكانه.

وكانت لجنة برلمانية في أيلينوي أوصت الخميس الماضي باقالة الحاكم معتبرتاً باجماع أعضائها أن ثمة أدلة كافية تظهر ان رود بلاغوفيتش الذي أوقف في التاسع من  ديسمبر الفائت بتهمة الفساد وأفرج عنه بكفالة، إستغل السلطة وانه غير أهل بالحكم.

طباعة