جحيم الغارات يتحول إلى جنوب غزة

إسرائيل تواصل مجازرها في غزة. أ.ب

كثفت اسرائيل امس عدوانها على جنوب قطاع غزة، مع توغل عشرات الدبابات باتجاه خان يونس وشن غارات جوية على مدينة رفح بالقرب من الحدود مع مصر، مع دخول العملية العسكرية يومها الرابع عشر واستمرار سقوط المزيد من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين الفلسطينيين واجلاء الصليب الاحمر 250  اجنبيا من غزة.

وقال مدير عام الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة الفلسطينية، معاوية حسنين، إن إجمالي عدد الشهداء الفلسطينيين منذ بدء الغارات الجوية على غزة بلغ أكثر من 763 فلسطينياً، فيما ارتفع عدد الجرحى إلى 5513. وأضاف أن قائمة الشهداء تشمل 225 طفلا و68 امرأة.

وأعلنت مصادر طبية استشهاد فلسطينيين اثنين في ساعة مبكرة صباح امس في غارة إسرائيلية استهدفت منزلاً سكنياً في مدينة خانيونس جنوب غزة. وقالت المصادر إن فلسطينيا يدعى محمد خضر رجب استشهد في غارة إسرائيلية استهدفت منزلا سكنيا آخر في مدينة غزة. وافاد مصدر آخر ان امرأة استشهدت واصيب 10 اشخاص، بينهم عدد من ابنائها في غارة جوية جديدة استهدفت بلدة بيت لاهيا في شمال القطاع.

واستشهد فتيان في غارة جوية اسرائيلية على منطقة القرارة جنوب قطاع غزة امس، فيما استشهد سائق شاحنة كان يعمل لصالح وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الاونروا) بنيران الجيش الاسرائيلي قرب معبر ايرز في شمال القطاع.

وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي استشهاد أربعة من عناصرها في غارتين إسرائيليتين شمال قطاع غزة. وأوضحت السرايا في بيان صحافي: «استشهد ثلاثة مقاومين من سرايا القدس، وأصيب عدد آخر بجرواح في غارة إسرائيلية استهدفت تجمعاً للسرايا شمال قطاع غزة». وأضاف البيان «أن طائرات الاحتلال أغارت على مجموعة من السرايا بالقرب من مسجد القسام في مشروع بيت لاهيا شمال القطاع، ما أدى إلى استشهاد المقاومين محمد الهندي أحد قادة الوحدة الصاروخية ومساعده عبدالناصر أبو عودة، والمقاوم أنور أبو سالم».

وكانت سرايا القدس أعلنت استشهاد مقاتل رابع لها في غارة إسرائيلية على شمال قطاع غزة.

وقد شنت الطائرات الإسرائيلية غارات استهدفت أكثر من 10 منزل سكنية في مختلف أنحاء قطاع غزة، بجانب قصف ثلاثة مساجد وتدميرها بشكل كامل في مدينتي غزة وخانيونس، بالإضافة إلى معاودة قصف مقر مدينة عرفات للشرطة في غزة. كما أغارات تلك الطائرات بأربعة صواريخ على الأنفاق في الشريط الحدودي لمدينة رفح.

وفي سياق منفصل، قالت مصادر فلسطينية وشهود إن الجيش الإسرائيلي توغل معززاً بعدد من الآليات العسكرية انطلاقا من موقع كيسوفيم العسكري تجاه بلدة القرارة شرق خانيونس.

وسمحت الرقابة العسكرية الاسرائيلية امس بنشر نبأ مقتل ضابط اسرائيلي وجرح عدد آخر من الجنود في القتال الدائر في غزة. وبمقتل الضابط يرتفع عدد القتلى من الجيش الاسرائيلي الى سبعة، وفق البيانات الاسرائيلية.

وأعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس مسؤوليتها عن قنص ثلاثة جنود إسرائيليين في بلدة بيت لاهيا شمال القطاع. كما تبنت القسام في بيانات منفصلة عمليات إطلاق صواريخ من نوع غراد الروسي على جنوب إسرائيل. وقالت الكتائب إن مقاتليها قصفوا قاعدة حتسريم الجوية بصاروخين ومدينة اشدود بصاروخين آخرين. من جهتها، قالت ألوية الناصر صلاح الدين إنها أطلقت 17 قذيفة هاون على تجمعات للآليات الإسرائيلية.

من جهة أخرى، أعلن المتحدث باسم الجيش أن النشاط العسكري الإسرائيلي في القطاع توقف امس لمدة ثلاث ساعات لإفساح المجال أمام الفلسطينيين للتزود بالمواد الغذائية وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وأجلى الصليب الاحمر الدولي نحو 250 اجنبيا من قطاع غزة امس، بعد فشل محاولات عدة سابقة جراء القصف بحسب مسؤولين. ونقل الاجانب بواسطة ست حافلات ركاب من مدينة غزة الى اسرائيل عبر معبر ايريز.

طباعة