وزير الدفاع الأميركي: سندافع عن أنفسنا ومصالحنا أيا تكن

حذّر وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن السبت في المنامة أن الولايات المتحدة قادرة على نشر "قوة ساحقة" في الشرق الأوسط، مؤكدا أن واشنطن "ستنظر في كل الخيارات الضرورية" في حال فشل الدبلوماسية في وقف البرنامج النووي الإيراني.

وجاءت تصريحات أوستن ردا على أسئلة خلال مؤتمر "حوار المنامة" في البحرين حول استعداد واشنطن للجوء إلى خيار عسكري في المنطقة إذا لزم الأمر.

ونفى أوستن في الوقت نفسه معلومات تفيد بأن الولايات المتحدة أصبحت مترددة في استخدام القوة.

وردا على سؤال عن سبب عدم رد واشنطن على هجوم الطائرات المسيرة والمدفعية الشهر الماضي على قاعدة يستخدمها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال تنظيم "داعش" الإرهابي في سورية، قال أوستن إن "الولايات المتحدة تحتفظ بحقها في الدفاع عن نفسها".

وأضاف الوزير الأميركي: "سندافع عن أنفسنا وعن مصالحنا أيا تكن، في الزمان والمكان اللذين نختارهما".

وتابع محذرا: "لا ينبغي لأي بلد أو أي شخص أن يخطئ في ذلك. نحن ملتزمون بالدفاع عن أنفسنا ومصالحنا وهذا يشمل شركاءنا أيضا. كما أننا ملتزمون بعدم السماح لإيران بامتلاك سلاح نووي".

ومن المقرر أن تجري إيران والقوى الكبرى محادثات في 29 نوفمبر الجاري بهدف إحياء اتفاق فرضت بموجبه قيود على برنامج طهران النووي مقابل تخفيف العقوبات.

وأوضح أوستن أن الهدف الرئيسي لواشنطن هو تعزيز تحالفاتها التي "لا مثيل لها" في الشرق الأوسط. لكنه أشار إلى أن التدخل العسكري يبقى خيارا مع انتشار عشرات الآلاف من جنودها في المنطقة.

طباعة