قضوا يوم التروية في مشعر منى

حجّاج بيت الله الحرام يقفون اليوم على صعيد عرفات

السعودية رفعت درجة الاستعداد لتهيئة الظروف للحجاج لأداء مناسكهم في يسر وسهولة. إي.بي.إيه

أمضى نحو مليونين من حجاج بيت الله الحرام، أمس، يوم التروية في مشعر منى، اقتداء بالرسول ــ صلى الله عليه وسلم، حيث باتوا ليلتهم، لينطلقوا مع إشراقة شمس فجر اليوم «التاسع من ذي الحجة» إلى صعيد عرفات الطاهر وأداء ركن الحج الأعظم.

وبعد مغيب شمس اليوم ينفر ضيوف الرحمن إلى مزدلفة للمبيت هناك، ثم يعودون إلى منى صبيحة يوم العاشر من ذي الحجة (غداً) بعد وقوفهم في صعيد عرفات الطاهر، ومن ثم المبيت في مُزدلفة. ويقضون في مِنى أيام التشريق الثلاثة لرمي الجمرات الثلاث مبتدئين بالجمرة الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى.

وقد رفعت كل الأجهزة المعنية -الأمنية منها والصحية- في السعودية درجة الاستعداد لتهيئة الظروف للحجاج لأداء مناسكهم في يسر وسهولة.

وقال وكيل وزارة الحج والعمرة لشؤون الحج حسين الشريف، إن الجهات المختصة في المملكة أكملت منظومة المسار الإلكتروني لمتابعة جميع الخدمات المقدمة للحجاج القادمين من الخارج، وأضاف أن مركز التواصل مع الحجاج يعمل على مدار 24 ساعة.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الجمعة إن قيادة قوات أمن الحج جندت جميع الطاقات الآلية والبشرية، لتنفيذ خطة تصعيد الحجاج إلى مشعر منى وتوفير الأمن والسلامة لهم.

وأكد وكيل وزارة الحج والعمرة، محمد سمسم، تجهيز أكثر من 5000 حافلة لمرحلة التصعيد.

من جهته، كشف مساعد قائد قوات الدفاع المدني في الحج اللواء علي عطالله العتيبي، عن استعداد الدفاع المدني والجهات الحكومية في موسم الحج.

طباعة