مقتل 11 بـ «البراميل المتفجرة» على داريا.. وواشنطن تطالب دمشق بسرعة نقل «الكيماوي»

كي مون يشيد «بالتقدم» في مفاوضات السلام السورية

نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد خلال مؤتمر صحافي أمس. أ.ف.ب

أشاد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كى مون «بالتقدم» الذي تم إحرازه في مفاوضات السلام السورية في جنيف، قائلاً إن الجانبين قد قدما تنازلات، وأعلن الوفد الرسمي السوري المفاوض في جنيف أنه تقدم ببيان حول «مكافحة الإرهاب» في سورية، غير أن وفد الائتلاف المعارض رفضه، وفي وقت قال البيت الأبيض إنه يجب على سورية تكثيف جهودها لنقل الأسلحة الكيماوية إلى ميناء اللاذقية «لتسهيل إخراجها (من سورية)، نتوقع منه الوفاء بالتزامه بعمل ذلك»، اندلعت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) من جهة، ومقاتلي الكتائب الإسلامية من جهة أخرى، في محيط بلدة كفر حمرة بمدينة حلب، فيما قتل 11 شخصاً بينهم ثلاثة أطفال في قصف جوي «بالبراميل المتفجرة» على مدينة داريا.

وتفصيلاً، قال بان كى مون في برلين أمس «لقد تم إحراز تقدم»، وأضاف أنه يجب أن تسفر المفاوضات بين دمشق والمعارضة عن نتائج للحد من معاناة المدنيين في مدن مثل حمص. وأشار إلى أن الموقف على الأرض مازال «صعباً للغاية». وقال إن الوفود السورية ستغادر جنيف اليوم لإطلاع قادتها على ما تم التوصل إليه، وإن المفاوضات سيتم استئنافها الشهر المقبل، لكن لم يتم تحديد موعد بعد. يأتي ذلك في وقت قال الوفد الرسمي السوري، في بيان، أمس، إنه تقدم باقتراح لإصدار بيان ينص على «الامتناع عن الدعم الصريح أو الضمني أو التمويل أو الإدارة لكل الأشخاص أو الكيانات الإرهابية». كما ينصّ على «العمل لوقف التمويل والتسليح والتدريب والإيواء للإرهابيين وتسهيل تدفقهم إلى سورية»، مشيراً إلى أن «رفض الوفد الآخر له يطرح تساؤلات ضخمة عن هؤلاء».

ويدعو مشروع البيان إلى العمل على نحو عاجل لمواجهة «المجموعات الإرهابية والقضاء عليها بهدف تحقيق الأمن والسلام وعودة الهدوء والاستقرار إلى سورية». كما يدعو الجميع «أفراداً ودولاً إلى وقف كل أعمال التحريض ونشر الفكر التكفيري والتعصب الديني بكل صوره وأشكاله، ويؤكد على أن «محاربة التنظيمات الإرهابية وطردها خارج سورية هدف وواجب كل سوري».

وتضمن البيان أربع نقاط تشمل «العمل بشكل جدّي ووثيق وفوري لمكافحة الإرهاب وملاحقة التنظيمات الإرهابية المسلحة في سورية، ووضع الآليات التنفيذية لتحقيق هذا الهدف»، ودعوة «الدول إلى تحمّل مسؤولياتها والتزاماتها لوضع حد لتجنيد الإرهابيين والامتناع عن تسليحهم أو تدريبهم أو إيوائهم أو توفير ملاذات آمنة لهم».

كما ينص على أن «تضبط دول جوار سورية حدودها بشكل فعال لوقف تدفق الإرهابيين والأسلحة»، بالإضافة إلى «تبادل المعلومات الأمنية المتعلقة بتحركات الإرهابيين وشبكاتهم ووثائق سفرهم والاتجار بالأسلحة والمتفجرات».

وذكرت وكالة الأنباء السورية «سانا» أن وفد الحكومة اعتبر رفض وفد الائتلاف لبيان مكافحة الإرهاب «دليلاً فاضحاً على دعمهم للإرهاب وسيرهم عكس تطلعات الشعب السوري وتهديد أمنه وأمانه».

وكان وفدا السلطات والمعارضة في جلسة المفاوضات وقفا في اليوم السادس لها بجنيف دقيقة صمت على أرواح شهداء سورية بحضور الموفد الأممي والعربي الأخضر الإبراهيمي.

وقال مصدر دبلوماسي غربي إن كبير مفاوضي وفد المعارضة، هادي البحرة، اقترح دقيقة صمت على أرواح شهداء سورية، ولم يتمكن وفد النظام من التهرب من المقترح بعد أن نظر لهم الإبراهيمي موحياً بضرورة الموافقة كون الشهداء من الطرفين سوريين».

وأضاف أن «البند الرئيس في الجلسة الصباحية المشتركة هو وقف العنف والتطرق لمكافحة الإرهاب والانخراط في الحديث عن هيئة حكم انتقالية بعد أن رضخ وفد السلطة لقبول مناقشة القضايا السياسية البارزة ومتابعة المناقشات في المسائل الإنسانية». وأوضح أن وزير خارجية سورية، وليد المعلم، سيلقي كلمة اليوم قبيل اختتام الدورة الأولى من المفاوضات، وكذلك رئيس وفد المعارضة، احمد الجربا.

ورفض الدبلوماسي الغربي الإقرار «بوجود مسار تفاوضي جانبي بين السلطة والمعارضة، موازٍ لجنيف 2»، وقال «إذا كانت مصلحة السوريين تتطلب ذلك فما المانع؟». ميدانياً، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، في بيان، أن سيارة مفخخة انفجرت، الليلة قبل الماضية، في حي بستان القصر بمدينة حلب، ما أدى إلى سقوط جرحى. وقال المرصد إن الطيران الحربي فتح نيران رشاشاته الثقيلة على أطراف المحطة الحرارية بحلب، وإن قوات النظام قصفت مناطق في بلدة عندان ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا.

وقصفت الكتائب الإسلامية المقاتلة مطار دير الزور العسكري، شرق سورية، بقذائف الهاون، كما وردت أنباء عن قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام. واندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام ومقاتلي الكتائب الإسلامية المقاتلة في بساتين بلدة المليحة من جهة إدارة الدفاع الجوي بريف العاصمة دمشق. كما أفاد المرصد بأن الطيران المروحي قصف بالبراميل المتفجرة منطقة واقعة بين حيّي قاضي عسكر والقاطرجي ومنطقة كرم الصباغ بحي الميسر في مدينة حلب.

وأضاف أن الطيران الحربي شن غارة جوية على المنطقة قرب صالة درج الياسمين بين دواريّ الجزماتي والحلوانية بحي طريق الباب بحلب. وأضاف أن «مقاتلين من الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) لقوا حتفهم، ليل امس، اثر قصف استهدفهم من الجانب التركي للحدود قرب منطقة الراعي في حلب التي تشهد اشتباكات منذ أيام عدة بين (داعش) من طرف ولواء إسلامي مقاتل وكتائب مقاتلة من طرف آخر».

ودارت اشتباكات عنيفة، ليلة أمس، بين القوات النظامية مدعمة بقوات الدفاع الوطني ومقاتلي «حزب الله» اللبناني من جهة، ومقاتلي جبهة النصرة وكتائب إسلامية عدة مقاتلة، في منطقة تلال العبودية ومنطقة برغلان الغربية والشرقية بريف مدينة القصير في حمص وسط سورية، وفقاً للمرصد.

كما قتل ما لا يقل عن 16 من القوات النظامية إثر هجوم نفذه مقاتلون من الكتائب الإسلامية المقاتلة، أمس، على حاجز للقوات النظامية قرب قرية عمار الحصن في ريف حمص الغربي.

وقتل شخص وأصيب آخر بإطلاق نار من الجانب السوري للحدود اللبنانية الشمالية مع سورية في منطقة وادي خالد.

 

 

طباعة