«البنتاغون» مستعدة لبيع العراق 24 مروحية قتالية

7 قتلى.. وتواصل الاشتباكات في الأنبار

واصلت القوات العراقية تنفيذ عمليات ضد مسلحي تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) في محافظة الأنبار غرب بغداد، بينما قتل سبعة من عناصر الامن في هجومين منفصلين شمال العاصمة العراقية، فيما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) استعدادها بيع العراق 24 مروحية قتالية. ومازال مسلحون من التنظيم يسيطرون على وسط الفلوجة، فيما ينتشر آخرون من ابناء العشائر حول المدينة. وتواصل قوات من الجيش والشرطة وأبناء العشائر والصحوات الانتشار حولها، وفقاً لمصادر محلية وأمنية. وشهدت الرمادي كبرى مدن الأنبار اشتباكات متواصلة طوال ليل الاثنين/الثلاثاء، استمرت حتى صباح أمس بين القوات العراقية واخرى تساندها من جهة ومسلحين من تنظيم «داعش» من جهة أخرى. وأضاف المصدر نفسه أن «القوات العراقية استطاعت إفشال هجوم شنه تنظيم (داعش) بهدف كسر الحصار المفروض حولهم». وفي واشنطن أبلغت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) الكونغرس بمشروع بيع 24 مروحية قتالية من نوع اباتشي للعراق بقيمة 4,8 مليارات دولار، حسب ما ذكرت الوكالة المكلفة ببيع أسلحة للخارج. وقالت وكالة التعاون من أجل الدفاع والامن المكلفة ببيع أسلحة إلى الخارج، في بيان، ان «مشروع البيع هذا يدعم المصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة من خلال تزويد العراق بوسائل أساسية ليحمي نفسه من التهديدات الإرهابية والتقليدية، وتحسين حماية المنشآت النفطية الأساسية».

طباعة