تنازلات لا سابق لها بعد شهرين من الاحتجاجات

المعارضة الأوكرانية ترفض عرض الرئيس المشاركة في الحكومة

عناصر من المعارضة الأوكرانية خلال فترة راحة في أحد شوارع كييف. أ.ف.ب

رفضت المعارضة الأوكرانية العرض الذي قدمه الرئيس الأوكراني، فيكتور يانوكوفيتش، بمشاركتها في الحكومة. وعرض الرئيس الأوكراني على المعارضة التي يقودها فيتالي كليتشكو المشاركة في مناصب حكومية، في محاولة منه لتهدئة الأوضاع في بلاده، ما شكل تنازلات لا سابق لها بعد شهرين من الاحتجاجات. وأعلنت الرئاسة الأوكرانية، في بيان، إثر مفاوضات جرت بالقصر الرئاسي مع المعارضة، أن الرئيس عرض على أرسيني ياتسنيوك، رئيس حزب المعارضة المسجونة يوليا تيموشنكو، منصب رئيس الحكومة، في حين عرض على الملاكم السابق فيتالي كليتشكو، منصب نائب رئيس الحكومة للشؤون الإنسانية. وكانت وزارة الداخلية الأوكرانية قد صرحت، الليلة قبل الماضية، بأن الشرطة ستتعاطى مع المتظاهرين في ساحة الاستقلال بالعاصمة كييف، والذين يحتلون مباني حكومية، على أنهم ينتمون إلى مجموعات متطرفة. وطالب الوزير في بيان له المتظاهرين بالابتعاد عن المتشددين، والذهاب إلى مكان آمن، مضيفا أن كل الذين سيبقون في ساحة الاستقلال، وفي المباني الحكومية المحتلة، سيعتبرون عناصر في مجموعات متطرفة، مشيرا إلى أن ناشطين من المعارضة احتجزوا شرطيين، قبل أن يطلقوا سراحهما حيث تعرضا للتعذيب. وتصاعد التوتر بين الشرطة والمتظاهرين، ودعت وزارة الداخلية المعارضة إلى مغادرة وسط كييف، في حين دعت دول الاتحاد الأوروبي إلى الحوار، وصدرت أيضا دعوات مماثلة من داخل معسكر الرئيس.

طباعة