10 قتلى بغارة جوية على حلب

سوريون يساعدون طفلاً أصيب بغارة جوية للقوات النظامية قرب مدرسة في مدينة حلب. أ.ف.ب

قتل 10 أشخاص على الأقل، أمس، في قصف بالطيران الحربي، على مدينة حلب شمال سورية. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، في بريد إلكتروني «استشهد 10 أشخاص، وأصيب أكثر من 11 آخرين، بعضهم في حالة خطرة، جراء غارة للطيران الحربي على كراج للحافلات الصغيرة بمنطقة جسر الحج»، شرق حلب. ونشر المرصد على صفحته على موقع «يوتيوب»، شريطاً مصوراً يظهر حريقاً كبيراً في مكان وقوع الغارة. وقصف الطيران الحربي حي الأنصاري شرق حلب، بحسب المرصد.

وتعرضت مناطق سيطرة المعارضة في حلب وريفها، منذ 15 ديسمبر الماضي، لقصف مركز بالطيران، أدى إلى مقتل أكثر من 600 شخص خلال ثلاثة أسابيع، بحسب المرصد.

وقال الناشط الإعلامي في حلب، أحمد الخطيب، إن هجوم أمس «يأتي كجزء من هذه الحملة، حلب تتعرض لقصف جوي بشكل يومي، منذ 15 ديسمبر الماضي، باستثناء الأيام التي تكون الرؤية خلالها سيئة بسبب الأحوال الجوية».

وأضاف أن جثث ضحايا القصف، أمس، كانت متفحمة.

وبث ناشطون معارضون لنظام الرئيس بشار الأسد، على الانترنت، شريطا مصورا قالوا إنه للقصف على حي الأنصاري. ويظهر الشريط رجلا يركض، وهو يحمل بين ذراعيه طفلا مصابا، ويقوم بنقله من مبنى متضرر إلى شاحنة صغيرة، وتبدو آثار الإصابة واضحة على رأس الطفل، في حين يسيل الدم على وجهه المغطى بالغبار.






 

طباعة