الأمم المتحدة تطالب بالتركيز على المصالحة

 

رأت ممثلة الأمم المتحدة هيلدي جونسون أول من أمس، أن مجرد إرسال الوفود من جنوب السودان للتحاور بين الحكومة والمتمردين أمر «إيجابي»، لكن سيتعين أن تترافق المفاوضات مع عملية «أعمق تتركز على المصالحة الوطنية بين الأطراف» بعدما أجبرت أعمال العنف اكثر من 200 ألف شخص على مغادرة منازلهم. وأضافت أمام الصحافيين، «شهدنا أعمال عنف رهيبة في الأسبوعين الماضيين، وكما نعرف، إذا لم يحاسب أحد فسيكون هناك خطر كبير بأن يستمر العنف».

 

طباعة