مرسي مطمئن لوضع الجنيه.. وأعضاء النيابة يرفضون العودة لأعمالهم

معتصمون أمام القصر الرئاسي ينصبون شجرة عيد الميلاد. أ.ب

قال الرئيس المصري، محمد مرسي، إن تراجع الجنيه المصري أمام الدولار لا يشكل مصدر قلق له، مؤكدا ان الأمور ستتوازن «خلال أيام»، فيما واصل الدولار الأميركي ارتفاعه أمام الجنيه لليوم الثاني على التوالي، فيما اشترط أعضاء النيابة العامة في مصر رحيل النائب العام، المستشار طلعت عبدالله، عن منصبه حتى يعودوا إلى أعمالهم، مؤكدين أنه في حالة عدم تنفيذ مطلبهم سيحتفظون لأنفسهم بكل الخيارات المتاحة، وعلى جميع الصعد».

وأكدت وكالة انباء الشرق الأوسط المصرية، أمس، ان مرسي أدلى بتلك التصريحات في لقاء مع مجموعة من الاعلاميين العرب، أول من أمس. ونقلت الوكالة عن مرسي قوله إن انخفاض الجنيه «لا يقلقنا ولا يخيفنا، وخلال أيام ستتوازن الأمور».

ونقلت الوكالة عن رئيس اتحاد البنوك في مصر رئيس البنك الاهلي، طارق عامر، ان النظام الجديد الذى انتهجه البنك المركزى، الذي يقضي ببيع الدولار للمصارف التجارية من خلال طرح عطاءات دورية «يعتبر الخطوة الأولى والمهمة لتحرير سعر الجنيه المصرى وتحديد سعره بصورة واقعية».

وقالت مصادر مصرفية إن الدولار واصل ارتفاعه، أمس، لليوم الثاني إذ بلغ متوسط سعر بيع الدولار في البنوك المصرية ‬6.423 جنيه، وهو اعلى مستوى له منذ ثماني سنوات في السوق الرسمية (البنوك)، بحسب أرقام بثتها وكالة انباء الشرق الأوسط.

وقالت مصادر مصرفية لوكالة «فرانس برس»، إن بنوكا مصرية تجارية اتخذت إجراءات خاصة للحد من المضاربة بالدولار، إذ قامت بنوك بتحديد سقف أقصى للتحويل من الجنيه للدولار فيما قامت أخرى بوقف التعامل مع غير عملائها.

من ناحية أخرى، قال أعضاء النيابة العامة في مصر بمختلف درجاتهم، في بيان أصدروه أمس، «إننا ومنذ الوهلة الأولى ودفاعاً عن استقلال القضاء وهيبته انعقدت إرادتنا بالإجماع على أن يغادر المستشار طلعت عبدالله منصب النائب العام».

وأضافوا «نحن رجال النيابة العامة نود أن نؤكد أننا لا ننصاع إلا لمصلحة الوطن والمواطن، وسـيلتنا في ذلـك هي الـذود عن استقلال القـضاء وكرامـته والحرص على الشرعية القانونية والدستورية، لا تحركنا إلا ضمائر حيّة آمنت بربها وبوطنها وبقضائها ولا يقودنا إلى المستقبل إلا ما نرجوه لمصلحة بلادنا من عزة ومنعة ورخاء».

واختتموا البيان بتجديد موقفهم المطالب بمغادرة عبدالله لمنصب النائب العام فوراً، مؤكدين «أنه في حالة عدم تنفيذ مطلبهم سيحتفظون لأنفسهم بكل الخيارات المتاحة، وعلى جميع الصعد».

طباعة