قلق أميركي فرنسي بعد موت جنود حفظ السلام في أبيي

عبرت الولايات المتحدة وفرنسا عن قلقهما من التأخير في اجلاء جنود لحفظ السلام جرحوا في ابيي، بينما دعا مجلس الأمن الدولي الى اجتماع عاجل لمناقشة هذه القضية وتصاعد العنف في السودان. وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، في بيان اول من أمس، إنها «تشعر بالقلق» من امكانية ان تكون السلطات السودانية تعمدت تأخير اجلاء جنود لحفظ السلام تابعين للأمم المتحدة جرحوا في انفجار لغم.

وأضافت ان «ثلاثة جنود جرحى توفوا بسبب هذا التأخير غير المجدي». من جهتها، دعت فرنسا الى تقديم توضيحات حول هذا الحادث الى مجلس الامن الدولي. وقالت وزارة الخارجية الفرنسية إن «فرنسا قلقة جداً من الظروف التي مات فيها اربعة جنود. يبدو ان جنود حفظ السلام لم يتم اجلاؤهم بسرعة بسبب نقص التعاون من قبل السلطات السودانية». وأضافت «نريد كشف كل التفاصيل حول ظروف المأساة، وأن تقدم نتائج التحقيق الى مجلس الامن الدولي». ودعا مجلس الأمن الدولي الى اجتماع، غداً، حول السودان. وأسفر انفجار لغم ارضي في قرية مابوك في منطقة ابيي المتنازع عليها عن مقتل اربعة جنود اثيوبيين في قوات حفظ السلام، وجرح سبعة آخرين، ثلاثة منهم اصاباتهم خطيرة. وقد توفي هؤلاء الثلاثة بعدما تأخرت عملية اجلائهم على متن مروحية حاولت الاقلاع من قاعدة كادقلي (200 كلم شمال شرق ابيي).

ونفت السلطات السودانية ان تكون قواتها اخرت عمداً اجلاء جرحى من جنود حفظ السلام في منطقة ابيي (جنوب) .

طباعة