فريدمان: أحداث مصر أربكت واشنطن

قال الكاتب الأميركي توماس فريدمان، إنه يعتقد ان الإدارة الأميركية «مرتبكة» ومشوشة بشدة بشأن الأحداث الجارية في مصر.

وأضاف خلال زيارته الحالية للقاهرة «أظن أنهم (في الإدارة الأميركية) ليسوا متأكدين بعد من طبيعة تلك الثورة. إنهم يحاولون فهمها، لكنهم ليسوا متأكدين مثلاً من مدى علمانية وديمقراطية مبادئها ومرجعيتها».

ورداً على سؤال حول إن كان ذلك التردد قد يعرض الولايات المتحدة لأزمة عداء مع أي نظام حاكم جديد في مصر، في حال انتصرت الثورة فيها، كما حدث في سبعينات القرن العشرين، بعدما انتصرت الثورة في إيران، على الرغم من دعم الإدارة الأميركية وقتها لنظام الشاه، قال فريدمان إن الإدارة الأميركية «تخشى أن تقع في الخطأ».

وحول مدى ارتباط قوة العلاقة بين نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، وإسرائيل من ناحية، وبين تصريحاته التي نظر إليها كتعبير عن مساندة للرئيس المصري حسني مبارك من ناحية، قال إن إسرائيل ودولاً عربية عدة ترسل جميعها الرسالة نفسها، وهي أنها تريد ان تكون تلك المنطقة من العالم «مستقرة فقط على أي حال».  

طباعة