روسيا تصادق على معاهدة «ستارت»

صادق مجلس الاتحاد الروسي، أمس، على معاهدة «ستارت» لنزع الأسلحة النووية منجزاً بذلك عملية المصادقة على المعاهدة التي وقّعها الرئيسان الأميركي والروسي في ابريل .2010 والوثيقة التي وقعها في الثامن من ابريل 2010 في براغ الرئيسان اوباما ومدفيديف، صادق عليها بالإجماع 137 عضواً في مجلس الاتحاد حضروا الجلسة. وكان مجلس الدوما (النواب) صادق على المعاهدة في قراءة ثالثة واخيرة.

والمعاهدة التي صادقت عليها الولايات المتحدة في نهاية ديسمبر، تنص على حد اقصى قدره 1550 رأساً نووية ينشرها كل من البلدين، اي خفض بنسبة 30٪ مقارنة بالعام .2002 وتتيح المعاهدة استئناف عمليات التحقق المتبادلة للأسلحة النووية لدى كل من البلدين، التي توقفت في اواخر .2009

وتشكل معاهدة نزع الأسلحة الجديدة شقاً أساسياً في عملية «إعادة اطلاق» العلاقات بين موسكو وواشنطن بعد التوترات الخطيرة التي ظهرت خلال عهد الرئيس الأميركي السابق جورج بوش. واعلن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الاتحاد ميخائيل مرغيلوف «بالطبع اعادة اطلاق العلاقات لا تقتصر على نزع الأسلحة. لكن من دون هذه المعاهدة لكانت العملية أبطأ». كما رحب الأمين العام للحلف الأطلسي اندرس فوغ راسموسن، أمس، بمصادقة البرلمان الروسي على معاهدة «ستارت» آملاً ان يعزز ذلك التعاون بين روسيا والحلف الأطلسي.

وقال في بيان «ارحب بحرارة بمصادقة البرلمان الروسي على المعاهدة الجديدة»، مؤكداً أن «دخول هذه المعاهدة المهمة حيز التنفيذ نبأ سار للأمن والاستقرار في العالم»، واضاف ان المصادقة «ستسهم الى حد كبير في تعزيز الشفافية والتعاون» في المجال العسكري.

طباعة