مقتل 3 شرطيين أفغان وحاكم «ظل» موالٍ لـ «طالبان»

 

قُتل ثلاثة شرطيين افغان، أمس، في هجوم شنه انتحاري صدم بسيارته المفخخة آلية للشرطة في اقليم سبين بولداك (جنوب) قرب الحدود الباكستانية. فيما قتل «حاكم ظل» لمنطقة خان آباد موال لحركة «طالبان» في إقليم قندز.

وهو ثاني هجوم انتحاري خلال اربعة ايام في الاقليم نفسه بعد مقتل 17 شخصاً بينهم ضابط في الشرطة استهدفه الاعتداء الجمعة الماضي، وتبنته حركة طالبان ايضاً.

وقال قائد شرطة الحدود في ولاية قندهار الجنرال عبدالرازق ان سيارة مفخخة اصطدمت بآلية دورية للشرطة الوطنية، ما ادى الى مقتل ثلاثة شرطيين.

ووقع الهجوم على طريق كانت تسير فيه الدورية في منطقة قليلة السكان «ما يفسر العدد القليل للضحايا»، بحسب ما ذكر الجنرال عبدالرازق. وتبنت «طالبان» الهجوم.

وقال الناطق باسم الحركة يوسف احمدي، إن الحركة تتبنى ايضاً هجوم الجمعة. من ناحية أخرى، ذكر قائد شرطة اقليم قندز عبدالرحمن سيد خيلي، أن قيادياً بارزاً من حركة طالبان من بين 15 متشدداً قتلوا الليلة قبل الماضية برصاص قوات حلف شمال الاطلسي (الناتو)، والقوات الافغانية بشمال أفغانستان، مؤكداً أن «حاكم ظل» للمنطقة قتل في العملية. وأضاف أنه تم تحديد هوية حاكم منطقة خان آباد بإقليم قندز في الظل من طالبان، ويُدعى مولاي زهير. ويدير مسلحو طالبان حكومات «الظل» في جميع أقاليم أفغانستان وعددها 34 قليماً منذ بدء الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في عام ،2001 وأطاحت بحكومة طالبان من كابول. من ناحية أخرى، اختتم وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله زيارته المفاجئة لأفغانستان، أمس، متعهداً باستمرار دعم البلاد حتى عقب عام ،2014 الذي من المخطط أن يتم بحلول نهايته سحب جميع القوات الألمانية القتالية من البلاد.

طباعة