سليمان يعلن من الجنوب تسليح الجيش بكل ما يلزم

سليمان تفقد موقع الاشتباكات مع إسرائيل. رويترز

أعلن الرئيس اللبناني ميشال سليمان في قرية العديسة الحدودية أمس، أن الحكومة ستضع في جلستها المقبلة خطة لتسليح الجيش «بكل ما يلزم»، و«بغض النظر عن مواقف بعض الدول» حيال هذا الامر.

وقال سليمان في الموقع الحدودي الذي حصلت فيه اشتباكات دامية بين الجيشين اللبناني والاسرائيلي الثلاثاء الماضي «سيضع مجلس الوزراء في جلسته المقبلة خطة لتسليح الجيش اللبناني بكل ما يلزم، وذلك بغض النظر عن مواقف بعض الدول من هذه المسألة».

وأوضح أن «حملة تسليح الجيش ستبدأ ومجلس الوزراء سيتخذ قراراً حول إقرار خطة ثلاثية أو خماسية». واعتبر أن هناك «حملة لعدم تسليح الجيش، ونحن نطلق حملة مضادة لتسليحه من خلال الدولة».

وقتل جنديان لبنانيان وصحافي لبناني إضافة الى ضابط اسرائيلي عند اطراف قرية العديسة الحدودية في مواجهة عسكرية هي الاخطر منذ حرب يوليو 2006 بين اسرائيل وحزب الله، والاولى من نوعها بين الجيشين منذ عقود.

ودامت زيارة الرئيس اللبناني الى القرية نحو 20 دقيقة، رافقه خلالها وزير الدفاع الياس المر وعدد كبير من قيادات الجيش، واستقبله في بدايتها النائب المنتمي الى حزب الله علي فياض الى جانب رؤساء بلديات عدد من القرى المجاورة.

ونشر الجيش اللبناني أعداداً كبيرة من جنوده على جانبي الطريق المؤدي الى العديسة، فيما لم يسجل اي ظهور لاي عسكري اسرائيلي على الجانب الآخر من الحدود خلال الزيارة. وقال سليمان في كلمته «نحن لا نستطيع إلزام أحد بأن يعطينا السلاح، غير ان اصدقاءنا ملزمون بان يعطونا السلاح وإلا فسيفسر ذلك على انه موقف سياسي». وأضاف «أشقاؤنا ايضا عليهم مساعدتنا وكذلك اللبنانيون القادرون، في حال ارادوا الاستثمار في الدولة فيتوجب عليهم الاستثمار في الجيش لانه الاساس في بناء الدولة». وشدد سليمان على ان اسرائيل «لا يمكن ان تستفرد بالجيش». وقال «في الماضي كانوا يستفردون بالمقاومة ويقولون انها غير شرعية، اليوم هناك شرعية متمثلة بالجيش وكل لبنان يقف وراء هذا الجيش».

 

طباعة