"عقوبات إسرائيلية" على الزعبي لمشاركتها في "أسطول الحرية"

الزعبي شاركت في قافلة المساعدات-رويترز

وافق الكنيست الإسرائيلي، مساء أمس، على إلغاء الامتيازات الدبلوماسية للنائبة العربية، حنين زعبي، المتهمة بالانحياز إلى "أعداء الدولة" بمشاركتها في أسطول الحرية، الذي كان متجهاً إلى قطاع غزة واعترضته السفن الحربية الإسرائيلية في عرض البحر في 31 مايو الماضي.

ووافق النواب بأغلبية 34 صوتاً مقابل اعتراض 16 على مشروع قانون يسمح للسلطات بمنع النائبة حنين زعبي (41 عاماً) من مغادرة البلاد وإلغاء حقها في جواز سفر دبلوماسي.

وقالت حنين بعد تصويت البرلمان، إن "هذه الخطوة وإن كانت رمزية في جوهرها فإنها منغص محتمل للعلاقات المتوترة بالفعل بين اليهود والعرب الذين يؤلفون نحو خُمس سكان إسرائيل".

وأضافت "هذا يهدد حقوق المواطنين العرب في النضال العادل من أجل المساواة".

وكانت لجنة تشريعية أوصت بفرض العقوبات على حنين في أعقاب مشاركتها في قافلة المساعدات التي اعترضتها قوات كوماندوز إسرائيلية في 31 من مايو  في غارة أسفرت عن مقتل تسعة نشطاء.

وتحدثت حنين دفاعاً عن نفسها،أمس، قائلةً إن "النواب كان ينبغي أن يحموا حقوقها الديمقراطية لا أن يعاقبوها على وجهات نظر يرون أنها مرفوضة".

وأشارت إلى أحزاب صهيونية رئيسة في إسرائيل، "لم يكن انتخابي لأخدم كاديما أو الليكود أو العمل، إنما لتمثيل المواقف الليبرالية المناهضة للاحتلال والحصار، وهذا ما أفعله لا لأنه حقي فحسب ولكن أيضاً لأنه واجبي".

يذكر أن حنين هي النائبة الوحيدة في البرلمان عن حزب يمثل عرب إسرائيل الذي يدعو الدولة إلى إعادة تعريف نفسها بوصفها دولة متعددة العرقيات وليس دولة يهودية.

وكانت محكمة إسرائيلية قد أصدرت، أمس، حكماً بسجن الشيخ رائد صلاح زعيم الحركة الإسلامية داخل إسرائيل لمدة خمسة أشهر لمشاركته في أسطول الحرية.

طباعة