سورية: الإنتحاريون ربما جاءوا من لبنان

ممثلا الجامعة العربية أحمد بن حلي والحكومة السورية فيصل مكده خلال توقيع "بروتوكول الجامعة العربية" بشان إرسال مراقبين إلى سورية. إي بي أيه

ذكر التليفزيون السوري الرسمي أن المفجرين الإنتحاريين الاثنين اللذين فجرا نفسيهما بسيارتيهما في دمشق مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 50 شخصاً، اليوم، ربما عبرا الحدود من لبنان المجاور.

وقال المحلل السوري المقرب من النظام للتليفزيون السوري شريف شحادة إن دمشق كانت قد تلقت تحذيراً يوم الثلاثاء، من لبنان بأن مسلحين تابعين للقاعدة تسللوا إلى سورية عن طريق سهل البقاع في شرق لبنان.

وقال وزير الدفاع اللبناني فايز غصن أمس الأول، في جلسة لمجلس الوزراء في بيروت إن أعضاء من القاعدة دخلوا لبنان في الأسابيع الأخيرة وإنهم قد يخططون لشن هجمات إرهابية.

وكان قد قتل أكثر من ثلاثين شخصاً، وجرح أكثر من مئة آخرين في هجومين انتحاريين بسيارتين مفخختين، استهدفا مركزين للأمن في دمشق مع بدء البعثة التي يفترض أن تعد لعمل المراقبين العرب محادثاتها مع السلطات السورية.

من جهته، تحدث المرصد السوري لحقوق الانسان عن سقوط ستة قتلى في حمص.

وقال نائب وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، في موقع أحد الهجومين "سقط أكثر من ثلاثين قتيلاً، وأكثر من مئة جريح في اعتداءي اليوم"، معتبراً أنها " أول هدية من الارهاب والقاعدة في اليوم الأول من وصول المراقبين العرب".

وأضاف "الارهاب أراد أن يكون اليوم الأول للمراقبين في دمشق، يوماً مأساوياً، لكن الشعب السوري سيواجه آلة القتل التي يدعمها الأوروبيون والأميركيون"، مؤكداً أن "السلطات السورية ستسهل إلى أبعد حد مهمة الجامعة العربية".

فيما قد أعلن التلفزيون الحكومي السوري أن هجومين "إرهابيين" نفذهما تنظيم القاعدة، بحسب تحقيقات أولية، استهدفا، اليوم، مقرين أمنيين في دمشق.

وقال التلفزيون إن "عمليتين إرهابيتين وقعتا في دمشق، إحداهما تستهدف أمن الدولة، والأخرى أحد الفروع الأمنية، والتحقيقات الأولية تشير إلى أنها من أعمال تنظيم القاعدة".

وأضاف التلفزيون إن الهجومين نفذهما انتحاريان بسيارتين مفخختين.

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن "انفجارين وقعا في العاصمة السورية، تبعه صوت اطلاق رصاص كثيف في محيط مبنى إدارة المخابرات العامة" في كفرسوسة جنوب دمشق.

ويأتي الهجومان غداة وصول طلائع بعثة المراقبين العرب إلى سورية برئاسة المسؤول في الجامعة العربية سمير سيف اليزل لتسوية المسائل اللوجستية والتنظيمية تمهيداً لوصول بين ثلاثين وخمسين مراقباً عربياً، بعد غد، بموجب البروتوكول الموقع بين سورية والجامعة العربية.

ودعا ناشطو المعارضة السورية إلى التظاهر تحت شعار "بروتوكول الموت"، للتنديد بمهمة مراقبي الجامعة العربية الذين بدأوا الانتشار في سورية، والتي يعتبرونها "مناورة" من النظام.
 

طباعة